محليات

حافلة نقل مدرسي لكل 132 تلميذ في باتنة

المشكل يبقى متواصلا في ظل العجز المسجل في عدد الحافلات

يبدو أن مشكل نقص حافلات النقل المدرسي بالعديد من البلديات النائية بولاية باتنة، سيبقى يرسم معاناة التلاميذ خلال تنقلاتهم نحو مؤسساتهم التربوية في كل موسم دراسي، حيث بقيت بعض البلديات عاجزة أمام هذا المشكل المطروح بقوة.
لا يزال العديد من التلاميذ بمداشر الولاية مجبرين على قطع مسافات معتبرة مشيا على الأقدام من أجل الالتحاق بمؤسساتهم التربوية في ظل العجز المسجل في هذا الجانب ببعض البلديات خاصة تلك التي تتربع على مساحة شاسعة وتضم العديد من المشاتي، حيث وقفت الأوراس نيوز على مشاهد ببعض البلديات الغربية من الولاية، على غرار القصبات، أولاد سلام، حيدوسة وغيرها، تبين مدى حجم المعاناة التي يتكبدها التلاميذ خاصة المتمدرسين منهم في الطور الابتدائي، إذ وجدناهم يتنقلون على حافة الطرقات قاطعين مسافة معتبرة، مؤكدين أن معاناتهم تزادا خلال فصل الشتاء أين يتعين عليهم النهوض باكرا والتنقل تحت جنح الظلام من أجل الوصول في الوقت المحدد، متحملين بذلك قساوة الطبيعة وظروف المكان.
يأتي ذلك في الوقت الذي تحدثت فيه مديرية التربية لولاية باتنة، عن تواجد 240 حافلة تقل 31691 تلميذ أي بمعدل أزيد من 130 تلميذ للحافلة الواحدة وهو رقم يعكس حجم المعاناة التي يتكبدها التلاميذ في هذا الجانب خاصة أن أغلب هذه الحافلات مخصصة لنقل تلاميذ في الطورين المتوسط والثانوي ولا يستفاد منها في الطور الابتدائي إلا نادرا.

ناصر. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق