الأورس بلوس

حان وقت “يتحاسبو قع” قبل ما “يهربو قع”

لن يكون للمتابعات القضائية التي زجّت في الأسابيع القليلة الماضية أية فائدة على الاقتصاد الجزائري والخزينة العمومية، إلاّ في حال استرجاع السلطات العمومية الأموال التي نُهبت على مدار العشريتين الماضيتين، وهذه معركة طويلة الأمد في المرحلة الراهنة، يبقى أهم سؤال يطرحه المواطنون الذين خرجوا في مسيرتهم الطالبين فيها بالتغيير، حاملين على كواهلهم شعارات “يتحاسبو قاع” بعد “يتنحاو قاع” ثم “قبل ما يهربو قاع” فهل بالإمكان استرجاع الأموال المهربة، المأخوذة بالطريقة غير الشرعية، ولذلك فان تفعيل وتجسيد الاتفاقيات الدولية المبرمة من قبل الجزائر، وتنشيط الدبلوماسية الوطنية والعلاقات مع مختلف الدول ضروري لاستعادة هذه الأموال، يضاف إليه الأموال الموجودة داخل الوطن في أشكال متعددة والتي تخضع للقانون 06-01 المتعلق بالوقاية من الفساد ومكافحته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.