فضاء الجامعة

”حجار”.. بداية المصالحة العلمية

بعد التعليمة الخاصة بفتح بريد إلكتروني مهني لطلبة الدكتوراه والأساتذة الجامعيين

أبرقت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مؤخرا إلى كل الجامعات، المراكز الجامعية معاهد البحث وكل مؤسسات الإنتاج البحثي الجامعي تعليمة متعلقة بضرورة اعتماد البريد الإلكتروني المهني والاحترافي (عبر غوغل سكولار) بالنسبة لطلبة الدكتوراه وأساتذة الجامعة من أجل اعتماده في التعاملات العلمية والبحثية مستقبلا مع مختلف المناسبات والتظاهرات العلمية سواء مع المجلات البحثية أو حتى الملتقيات العلمية ومختلف التعاملات الإدارية والبيداغوجية الأخرى مع المؤسسات المعنية.

وتعتبر هذه الوثيقة بمثابة اعتراف ضمني من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ممثلة في وزير القطاع الطاهر حجار من أجل الدخول في فلك المجلات العلمية ذات التصنيف العالي جدا، كمجلات ذات التصنيف ب، والمصنفة في أ، وكذا أ++، فضلا عن مجلات سكوبوس وساينس، وناتشر حيث أن أغلب هذه المجلات تشترط وجود بريد إلكتروني مهني من أجل إرسال مختلف المقالات العلمية، كما أن هذا النوع من البريد الإلكتروني من شأنه أن يشكل إضافة علمية لمختلف الباحثين بالجامعة سواء طلبة الدكتوراه أو الأساتذة الجامعيين حيث يحسن السيرة الذاتية العلمية الخاصة بهم من خلال إضافة عدد الإحالات وعدد التهميشات ومعاملات التأثير الخاص بكل مقال ومعامل التأثير الخاص بالباحث بصفة عامة.

كما أن هذه الخطوة تعتبر بمثابة بداية مصالحة “حجار” مع المتطلبات البحثية العلمية وأن تقديم صورة حسنة عن الجامعات الجزائرية بمختلف فروعها ومراكزها البحثية لا يكون إلا بمسايرة التقانة والتحكم، كما أنها تمثل تأكيدا من وزارته بشأن الرغبة في مواكبة العصر وتحسين ترتيب الجامعات الجزائرية الذي أضحى مهزلة بين باقي الجامعات العربية الأفريقية والعالمية.

هذا وينتظر من ممثل وزارة التعليم العالي والبحث العلمية بعد هذه الخطوة الأولى الاستمرار في مزيد من الإصلاحات لتحسين نوعية المخرجات العلمية والمعرفية الجزائرية من خلال التركيز أكثر والاهتمام بالبحث العلمي من حيث تقسيم النفقات المالية التي تذهب أغلبها في الخدمات اللوجستية كالإطعام والنقل، مقارنة بما يمنح للتمويل البحث العلمية كالمخابر والمجلات العلمية والملتقيات مع التركيز ومراقبة المخرجات بشكل صارم وجاد بما يعود على القطاع والجامعة الجزائرية بالنفع والفائدة وبما يحسن الصورة الجزائرية خارجيا، من الناحية التعليمية على أقل تقدير.

ب. هـ

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق