محليات

حراك الشـــارع يتواصــل

الأساتذة يخرجون في مسيرات مطالبـة وبالتغيير الجذري

التحق أمس، أساتذة مختلف الأطوار التعليمية بالحراك الشعبي بعد أن خرجوا في مسيرات جابت شوارع العديد من الولايات، رددوا خلالها شعارات وهُتافات تنادي باحترام الدستور ورافضة لقرار التمديد بعد الرسالة الأخيرة للرئيس بوتفليقـة.

في ولاية باتنة وبعد أن تمرّد التلاميذ على مؤسساتهم التربوية منذ بداية الأسبوع وفضلوا الشارع على الالتحاق بمقاعد الدراسة منظمين مسيرات سارت في كل الاتجاهات، التحق بهم أمس أساتذتهم استجابة لنداء تكتل النقابات المستقلة، أين تجمعوا في البداية أمام مقر مديرية التربية قبل أن ينطلقوا في مسيرة جابت الطرقات الرئيسية بوسط المدينة مرورا بممرات صالح نزار ووصولا إلى مقر الولاية ثم العودة مجددا إلى مقر المديرية عبر طريق بسكرة، ورفع المتظاهرون لافتات حملت شعارات من بينها “لا للتمديد..نعم للشرعية الشعبية، “السيادة للشعب”، “بن غبريط أرحلي” وغيرها من الشعارات المناهضة للسياسة العام للدولة، كما هتفوا أيضا ضد حزب جبهة التحرير.

كما أقدمت صباح أمس النقابات المستقلة لقطاع التربية بولاية أم البواقي على تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر مديرية التربية تبعتها مسيرة جابت الشوارع الرئيسية للمدينة، رُفعت شعارات تنادي بالتغيير الجذري وأخرى على شاكلة “الشعب ضد خرق  الدستور” “لا للتمديد لا للتمديد لنبني بلادنا من جديد”، “لا للتلاعب بإرادة الشعب” وغيرها من الشعارات التي رددها مدراء وأساتذة المؤسسات التربوية بكل أطوارها إلى جانب عمال الأسلاك المشتركة والإداريين، كما سجل التلاميذ حضورهم أيضا في هذه المسيرة.

أما بولاية خنشلة، نظم المئات من الأساتذة لمختلف الأطوار مسيرة سلمية معبرين عن رفضهم للقرارات الأخيرة، حيث تجمهر المئات من الأساتذة وعمال قطاع التربية، القادمين من 21 بلدية أمام مقر مديرية التربية رافعين شعارات وعبارات تعكس رفضهم المطلق لكل ما يحدث في الساحة السياسية، ليتنقل المتظاهرون عبر الشوارع الرئيسية للمدينة مُرددين عبارات وهتافات كلها تصب في الرفض للمنظومة السياسية والقرارات الأخيرة التي أصدرها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

ولم يتخلف أساتذة ولاية قالمة عند تلبية نداء النقابات، حيث نظم صباح أمس ما يفوق عن الألف أستاذ بالأطوار الثلاث مسيرة سلمية جابت عدة شوارع رئيسية بالمدينة وذلك انطلاقا من مديرية التربية معبرين عن عدم رضاهم على الوضع القائم ورافضين لقرار التمديد، كما رفع المتظاهرون شعارات أخرى متعلقة بمشاكل القطاع والتي من بينها “ديقاج بن غبريط”.

أما بولاية سطيف فقد نظم العشرات من القضاة، أمناء الضبط والمحامين وقفة أمام مجلس قضاء سطيف دعما للحراك السلمي والمطالبة باحترام القوانين وعدم الدوس على الدستور، فيما قام أصحاب المأزر البيضاء بدورهم بوقفة احتجاجية أمام مقر الولاية مصحوبين بمجموعة كبيرة من تلاميذ الطورين الثانوي والمتوسط فضلا عن طلبة جامعتي سطيف.

المراسلون

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق