رياضة وطنية

حرب كلامية بين حمار وعرامة والإدارة تشرع في التفاوض مع الركائز

وفاق سطيف

تتواصل الحرب الكلامية بين رئيس وفاق سطيف حسان حمار ونظيره من شباب قسنطينة طارق عرامة بسبب لقاء الجولة القادمة بين الفريقين حيث تصر إدارة الوفاق على عدم تأجيل اللقاء وهذا في وقت ترفض فيه إدارة الشباب لعب المباراة جملة وتفصيلا بسبب إرتباط الفريق بخوض لقاء الترجي التونسي في رابطة الأبطال الإفريقية، وإقترحت إدارة الوفاق على الرابطة تقديم موعد المباراة إلى يوم الإثنين الفاتح أفريل أو حتى يوم الأحد وهذا من أجل منح الوقت الكافي للشباب من أجل تحضير مباراته الإفريقية، ولم تفصل الرابطة لحد الآن في القضية حيث تسير الأمور نحو تأجيل اللقاء إلى وقت لاحق لإعتبارات متعلقة بكون الشباب يعتبر الممثل الوحيد للجزائر في رابطة الأبطال الإفريقية.

وشرعت إدارة وفاق سطيف في التفاوض مع اللاعبين الذين تنتهي عقودهم مع نهاية الموسم الجاري على غرار كل من جابو، جحنيط، بدران، زغبة، عيبود وبكير، وهذا في محاولة لإقناعهم بالموافقة على البقاء ضمن تعداد الوفاق خلال بطولة الموسم القادم، كما شرع رئيس الفريق حسان حمار أيضا في إتصالاته مبكرا مع عدد من اللاعبين المستهدفين مستغلا توقف البطولة في الوقت الحالي في محاولة لخطف بعض العناصر المتألقة لتدعيم تعداد الوفاق الذي من المنتظر أن يعرف تغييرا جذريا مع نهاية الموسم الجاري وهذا في ظل عدم إقتناع الإدارة والطاقم الفني بإمكانيات عدد كبير من اللاعبين الذين تم التعاقد معهم في بداية الموسم الجاري أو حتى خلال المركاتو الشتوي.

ومن جانب آخر كشفت لجنة تنظيم الكأس عن موعد إجراء مباراتي الذهاب من الدور نصف النهائي من هذه المنافسة والمقرر يومي 13 أفريل و16 من نفس الشهر، على أن تلعب مباراتي الإياب يوم 23 من الشهر نفسه، فيما لم يتم تحديد موعد المباراة النهائية أو موعد إجراء قرعة الدور نصف النهائي والتي ستتم بعد التعرف على بقية المتأهلين، واشتكى أنصار الوفاق من الأسعار المرتفعة لأقمصة النادي في “البوتيك” الذي تم افتتاحه خلال الأيام الفارطة حيث طالب الأنصار من إدارة الرئيس حسان حمار تخفيض الأسعار تكون في متناول المناصرين البسطاء.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق