دولي

حزب بريطاني جديد رافض لـ”بريكست” يطلق حملته للانتخابات الأوروبية

أسسه 11 نائبا برلمانيا منشقا عن حزبي العمال والمحافظين 

أطلق حزب “التغيير البريطاني”، أحد أحدث الأحزاب السياسية في البلاد، أول أمس، حملته للانتخابات الأوروبية المقررة في ماي.

وقالت زعيمة الحزب هيدي آلن، في تصريحات صحفية من مدينة بريستول (جنوب غرب) أن حزبها يعتبر نفسه تحالفا من أجل البقاء في الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أن الحزب يستطيع جمع كافة الأصوات المعارضة لخروج البلاد من الاتحاد، من جميع الخلفيات السياسية.

وأسس الحزب 11 نائبا برلمانيا منشقا عن حزبي العمال والمحافظين في فيفري الماضي، حيث قالت آلن أنهم تركوا أحزابهم السياسية للحيلولة دون سقوط بلادهم، مضيفة أنهم اليوم حزب يمثل تحالف البقاء (في الاتحاد) بهذه الانتخابات الأوروبية، معتبرة الانتخابات الأوروبية المقبلة فرصة لإرسال أوضح رسالة ممكنة، وقالت أنهم يطالبون بإسماع صوت الشعب والحق بتدشين حملة للبقاء في الاتحاد الأوروبي، وهم ليسوا خائفين من قول ذلك بكل وضوح .

وفي السياق، كتب تشوكا أمونا، الشريك المؤسس للحزب، مقالا نشرته صحيفة “إفنينغ ستاندارد” المحلية، وصف فيه الانتخابات الأوروبية القادمة بأنها ستكون نقطة تحول تاريخية للأمة البريطانية، مضيفا أن هناك طريقان مفتوحان لنا، أحدهما يبعدهم عن أصدقائهم وشركائهم ليغرقوا أكثر في سياسة الانقسام، وآخر يضع حدا لهذه المرارة ويتمسك بالانفتاح والتنوع الذي يصب في مصلحة المملكة المتحدة بأفضل شكل.

ومن المقرر أن تشارك المملكة المتحدة في انتخابات البرلمان الأوروبي، التي ستعقد في الأسبوع الأخير من شهر ماي، وذلك بعد أن اتفق الاتحاد وبريطانيا على تمديد مهلة الخروج حتى نهاية أكتوبر.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق