دولي

حزمة عقوبات أمريكية جديدة تتربص بصناعة النفط الإيرانية

ستفتح بورصة النفط العالمية، اليوم، على وقع حزمة جديدة من العقوبات الأمريكية بحق إيران، تطال على وجه الخصوص صناعة النفط في البلاد، وتعاملات مالية.

إيران التي تعد ثالث أكبر منتج للنفط الخام، في منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك”، تعتمد على مبيعات الخام كمصدر رئيس للنقد الأجنبي، وتأتي العقوبات المرتقبة، تنفيذا لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي، الذي أبرم في جويلية 2015، ودخل حيز التنفيذ في جانفي 2016.
ترامب، أعلن قبل 6 شهور الانسحاب من الاتفاق، واستأنف عقوبات كانت مفروضة قبل الاتفاق، دخلت الحزمة الأولى منها حيز التنفيذ، في أوت الفائت، وطالت حزمة العقوبات الأولى، منع طهران من شراء النقد الأجنبي من الخارج، وقيود على تجارة المركبات والطائرات، وأخرى واردات سلع غذائية وتقييد صادرات السجاد، لكن العقوبة الأقسى على طهران، تتمثل في مس عصب الاقتصاد ممثلا في الصناعة النفطية وصادراته، وتعاملات شركات الخام الأجنبية (منتجون ومستوردون)، مع نظيرتها الإيرانية.
وطهران، هي ثالث أكبر منتج للنفط الخام في “أوبك” بـ 3.45 ملايين برميل يوميا، ومتوسط صادرات تتراوح بين 2 – 2.2 مليون برميل يوميا.
أما الجمعة الماضي، فتنفست أسواق النفط والأسهم حتى سوق الصرف الموازية في إيران، قليلا، بإعلان واشنطن إعفاء 8 دول من عقوبات النفط المرتقبة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق