محليات

حصص سكنية إضافية “LPA” لولاية باتنة

قال أن السكن الترقوي المدعم سيُعوض "السيوسيال" والي باتنة:

كشف أمس، والي باتنة، عبد الخالق صيودة، أن الولاية ستتدعم مع بداية العام الجديد بحصص إضافية من السكن الترقوي المدعم “lpa“، بالإضافة إلى حصة كبيرة فيما يخص السكن الريفي.

صيودة وعلى هامش حفل التوزيع الرمزي لمفاتيح 2084 وحدة سكنية من صيغ مختلفة، أكد أن الصيغة السكنية الجديدة ـ القديمة “LPA”، جاءت لتُعوض السكن العمومي الإيجاري أو ما يعرف بالسكن الاجتماعي بعد استنفاد جل البرامج التي استفادت منها الولاية وعدم وجود برامج جديدة في الأفق، مضيفا أن الحصة التي استفادت منها ولاية باتنة ضمن صيغة الترقوي المدعم والمقدرة بـ1000 وحدة، تم الانطلاق في أشغال إنجازها على مستوى بلدية فسديس، فيما تم تعيين مؤسسات الإنجاز على مستوى البلديات الأخرى، كاشفا في سياق حديثه عن برنامج آخر قال أن الولاية ستستفيد منه شهر جـانفي الداخل  دون تقديم تفاصيل أخرى عنه.

المسؤول الأول عن الهيئة التنفيذية بالولاية، كشف في ذات السياق عن وجود برنامج أخر قال أنه كبير فيما يتعلق بالسكن الريفي، بسبب الطلبات الكثيرة المقدمة على مستوى البلديات من أجل الاستفادة من هذه الصيغة السكنية، أما فيما يتعلق السكن الاجتماعي على مستوى بلدية باتنة، قال أن القائمة مضبوطة وسيتم إشهارها قبل نهاية الثلاثي الأول من العام المقبل، مضيفا أنه لم يقوم بتعليق القائمة والسكنات لا تزال ورشة مفتوحة لتجنب احتجاجات المواطنين.

وكان أمس ذات المسؤول، قد أشرف بدار الثقافة بباتنة، على حفل تسليم مفاتيح 2058 وحدة سكنية في إطار الاحتفالات المخلدة لأحداث 11 ديسمبر 1956، منها 588 وحدة سكنية في صيغة الترقوي المدعم، 870 وحدة في صيغة العمومي الإيجاري و600 إعانة ريفية، ليبلغ بذلك عدد السكنات التي تم توزيعها بولاية باتنة، منذ بداية العام الحالي 15527 وحدة سكنية تندرج ضمن صيغ مختلفة.

ناصر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق