الأورس بلوس

“حفافات” يمتهنن “الطب التجميلي”

إذا كانت الحلاقة في العالم كله حرفة تقوم على استغلال قاعة أو صالون لإجراء تغييرات على تسريحات الشعر وإضفاء بعض اللمسات التجميلية على وجوه الزبونات وفقا لما ينص عليه القانون المنظم لهذا النشاط فإنها تعدت ذلك في ولاية باتنة، فبعض “الحفافات” وبحسب ما تم تداوله على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي قد دفعت بهن الرغبة في الربح السريع لأن ينتقلن إلى السرعة القصوى في مجال التجميل ويقتحمن ميدان الطب التجميلي وذلك من خلال توفير خدمة “نفخ الشفاه” وهذا ما لا يخولهن التكوين الذي تلقينه للقيام به الأمر الذي تسبب في إحداث تشوهات في الشفتين لبعض الزبونات، وهذا ما يستلزم بطبيعة الحال تدخل المصالح المعنية لمنع مثل هذه الممارسات التي تعتبر نشاطا غير قانوني وغير مرخص له ونشاطا يشكل خطرا على سلامة “الزبونات” اللائي يلجأن إلى “حلاقات انتهازيات واستغلاليات” بسبب ارتفاع تكاليف إجراء عمليات “تجميلية” في المراكز الخاصة بذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.