دولي

حفتر يغادر موسكو دون توقيع اتفاق وقف إطلاق النار

غادر الجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر العاصمة الروسية موسكو، أول أمس، دون توقيع اتفاق وقف إطلاق النار مع حكومة “الوفاق الوطني” الليبية المعترف بها دوليا، حسب إعلام ليبي موالي لحفتر.

وذكرت قناة ليبية موالية لحفتر، عبر موقعها الإلكتروني، أن الأخير غادر موسكو بعد تعثر المفاوضات مع الوفد الممثل لحكومة “الوفاق الوطني” المعترف بها دوليا، برعاية تركية روسية، كما أفاد المستشار الإعلامي لرئيس مجلس نواب طبرق، عبد الحميد الصافي، في تصريحات صحفية، بمغادرة رئيس المج، بينما قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في تصريحات صحفية بوقت سابق، إن كلا من رئيس حكومة الوفاق فائز السراج ورئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري وقعا على نص مسودة لوقف إطلاق النار، بينما طلب وفد حفتر مهلة حتى أمس.

وذكرت ذات القناة، دون الإشارة إلى مصدر معلوماتها، أن السراج طلب خلال المفاوضات في موسكو التي جرت عبر اجتماعات منفصلة للأطراف الليبية، أول أمس، عودة قوات حفتر لمواقعها التي سبقت تاريخ 4 أفريل 2019، وهو اليوم الذي بدأت فيه الأخيرة هجومها على العاصمة طرابلس، مضيفة أن وفد الحكومة التابعة لحفتر رفض طلب السراج، في حين ضغط الجانب الروسي بشكل كبير على الأطراف الليبية لتوقيع الاتفاق.

وتشن القوات الموالية لحفتر منذ أشهر عملية عسكرية من أجل السيطرة على طرابلس مقر حكومة “الوفاق الوطني” المعترف بها دوليا، فيما بدأت هدنة بين الجانبين منتصف ليلة الأحد، لكن كل طرف يتهم الآخر بخرقها، وكان يفترض أن يوقع السراج وحفتر على بنود اتفاق وقف إطلاق النار في موسكو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق