ثقافة

حليمة بن مريخي تعرض لوحاتها وتوقع ديوانها “Mots Sauvés” بدار الثقافة باتنة

شهدت أمسية أمس ببهو دار الثقافة محمد العيد آل خليفة لولاية باتنة، عرض لوحات الفنانة التشكيلية والشاعرة حليمة بن مريخي إلى جانب بيع واهداء لديوانها الشعري “Mots Sauvés”، أين ستذهب مداخليها إلى جمعية كافل اليتيم بباتنة.
المعرض عرف حضور معتبر من الفنانين التشكيلين والمهتمين بالشأن الأدبي من شعراء وأكاديمين وطلبة، أين مازجت الصور التي حواها ديوانها الرابع كلماتها التي نسجت حروفا من ابداع، وفي ذات السياق قالت الكاتبة والفنانة حليمة خلال حديث خصت به يومية الاوراس نيوز، أن المعرض وبيع بتوقيع لا تعتد به أن يكون للشهرة بقدر ما هو موجه للعمل الخيري لفائدة الأطفال اليتامى، أين ستذهب مداخيل البيع بالإهداء للجميعة، مضيفتا أن المعرض يعد وسيلة تواصل بينها وبين الفنانين والكتاب على حد سواء، لأجل تبادل الخبرات والمعارف كل ووجهته، واعتبرت أن ديوانها الذي مزج بين الشعر واللوحة يعطي لمسة فنية وقراءة أخرى لدوانها، حيث تقول: “حقيقة رسم لوحة تشكيلية تعبر وتلخص الفكرة الرئيسية لكل قصيدة في ديواني الرابع، هي رغبة مني في إعادة إحياء القصيدة في قالب جديد لإعطائها أكثر جاذبية، ولأجل توفير للوقت والمجهود للبحث عن لوحة مناسبة للقصيدة، وأنا أعتبر نفسي محظوظة بنعمتي الكتابة والرسم”.
الجدير بالذكر أن الشاعرة والتشكيلية حليمة بن مريخي تكتب باللغة الفرنسية كما مارست الصحافة في وقت ما، وتوجهت للتعليم الجامعي كأستاذة للغة الفرنسية، ولها ثلاث دواوين شعرية أخرى نشرت بفرنسا، كما توجت بعديد الجوائز الدولية، كان آخر تتويج لها الجائزة الشرفية للفرنكفونيا والتي قدمت لها عن جميع أشعارها المشاركة في مسابقة دولية نظمتها اليونيسكو فرع باريس Euro poésie أواخر 2018.
رقية. ل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق