إقتصاد

حماية المستهلك تتوجه للقضاء

بعد اكتشاف الكحول في "عصير أميلا" ..

اتهم المنسق الجهوي لمنظمة حماية المستهلك، فادي ثمين، وزارة التجارة بالتقاعس والتلاعب بصحة الجزائريين من خلال عدم فرض الرقابة بشكل نوعي على جميع المنتجات الغذائية، على خلفية اكتشاف احتواء أحد العصائر على مواد كحولية.

وقال ثمين، أمس أن غذاء الجزائريين غير مراقب رقابة نوعية رغم وجود العديد من المخابر التي لها إمكانية كشف التجاوزات التي تقوم بها بعض شركات الإنتاج، واعتبر المتحدث أن نتائج تحاليل الشرطة العلمية التي أظهرت أن منتوج “آميلا” يحتوي على مادة كحولية تفقد الشخص وعيه وتمنحه نوعا من النشوة عند الاستنشاق، بأنه أمر خطير جدا يكشف عن ضعف أساليب الرقابة المنتهجة.

وأكد ممثل منظمة حماية المستهلك أن منظمته ستلجأ للقضاء لمقاضاة الشركة المنتجة في حال لم تقم بتقديم توضيحات واستمرارها في التهرب من الإجابة على الاستفسارات التي طرحت عليها.

و في سياق آخر، اعتبر المتحدث أن سبب قدرة بعض المنتجين الغذائيين على التحايل ووضع مواد ممنوعة ضمن المنتج، هو اعتماد أسلوب الوسوم التي توضع في شكل رموز تقنية على قائمة المحتويات لا يفهمها إلا المختصون، داعيا بالمقابل إلى إعادة النظر في هذا النهج وذلك بكتابة جميع المحتويات التي تدخل في التصنيع بطريقة يفهمها المستهلك العادي.

كما كشف المتحدث أن أمن ولاية المسيلة وجه في وقت سابق مراسلة للمديرية العامة للتربية  للتحذير من احتواء المنتج نفسه على مادة كحولية لكن لم تأخذ القضية أي صدى  كما حدث هذه المرة وهو ما دليل إدانة إضافي على الشركة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق