وطني

حمس تقرر عدم دخول الرئاسيات بفارسها

قال إننا لسنا لجنة مساندة لأي مترشح، مقري:

صوت أعضاء مجلس الشورى لحركة مجتمع السلم، في ساعة متأخرة من ليلة الأحد، بعدم تقديم مرشح لرئاسيات 12 ديسمبر، بعد نقاش دام لساعات طويلة بين إطارات التشكيلة السياسية.
وبذلك تكون حركة مجتمع السلم، ثاني حزب إسلامي يقاطع رئاسيات ديسمبر، بعد ساعات من إعلان جبهة العدالة والتنمية التي يقودها عبد الله جاب الله، على نفس القرار.
وأكد رئيس الحركة، عبد الرزاق مقري، أنهم لن يصطفوا وراء أي مرشح آخر، بعدما قرر مجلس الشورى الوطني عدم الخوض في رئاسيات 12 ديسمبر المقبل، مشيرا إلى أن تشكيلته السياسية ”ليست لجنة مساندة لأي مترشح كما أنها ستلتزم بموقفها”.
وأوضح مقري في ندوة صحفية نشطها أمس بمقر الحركة: ”إننا نرى أن الظروف ليست مواتية للخوض في هذا الموعد الدستوري الذي يرفضه الشعب من خلال حراكه المتواصل، ولأننا كنا منذ الوهلة الأولى متخندقين في صف الشعب لذلك لن تحيد اليوم عنه بعد كل ما حققه الحراك الشعبي من نتائج”، مفيدا أن موقفهم هذا لا يعني مقاطعتهم الانتخابات كونهم على إيمان أن الانتخابات النزيهة والشفافة الحل الأمثل لتجاوز الأزمة الراهنة.
وأضاف المتحدث في ذات السياق: ”نحن مع تنظيم الرئاسيات كمبدأ مثلنا مثل كل الجزائريين لكن لم يحدث تطور يُطمئن بأن الانتخابات ستكون تنافسية بعد انقطاع كل فرص التوافق الوطني التي كان يتوق لها الحراك الشعبي، كما أننا دخلنا مرحلة غموض جديد ونحن لسنا مرتاحين حتى نشارك في الانتخابات”.
وأشار الرجل الأول في حمس، إلى عدم وجود أي نية لديهم في دعم مرشح داخل تيار المعارضة، قائلا: ”أمام عدد المرشحين المنتمين أغلبهم إلى السلطة لا يوجد لدينا رؤية لبناء تحالف معارضة، ولهذا كان التقدير في النهاية يتجه نحو عدم المشاركة في الانتخابات، التي لا تزال تلفها الضبابية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق