مجتمع

حملات تعليمية واسعة بهدف توعية الشعب قانونيا وثقافيا واقتصاديا

بعد حملات تزيين المحيط وتنظيفه

انتشرت في الآونة الأخيرة حملات توعوية واسعة عبر العديد من ولايات الوطن حملت في طياتها بين نشر العمل التطوعي وأهميته وبين التحسيس والتثقيف بمختلف المجالات القانونية والاقتصادية والثقافية.

حيث قام منذ أيام مجموعة من الشباب المتطوع في ولاية باتنة بتنظيم مبادرة خاصة بتنظيف وتزيين احياء المدينة من خلال جمع القمامة المنتشرة ونزع الأعشاب الضارة وكذا تزيين المحيط والجدران برسومات جميلة الى جانب دهن الأرصفة وتنظيف الأماكن والطرقات المتسخة في مبادرة واسعة جمعت العديد من أطياف المجتمع الذين شاركوا بقوة في هذه النشاطات التي شملت أيضا باقي ولايات الوطن، حيث جاءت هذه العمليات التطوعية عقب الحراك الشعبي الذي عرفته الجزائر منذ شهر فيفري المنصرم والذي شهد تمسك الشعب بالسلمية والوعي الذي استغله البعض لتفعيل بقية المجالات وتنميتها وتغييرها نحو الأحسن.

حيث قامت مجموعات عديدة من الشباب بإنشاء صفحات فايسبوكية خاصة بتوعية الشعب الجزائري بمختلف المصطلحات والمواد القانونية والدستورية فضلا عن وضع قائمة خاصة بما حققه الحراك الشعبي لغاية الآن يرافقه مخطط لما يجب ان تكون عليه الجزائر مستقبلا وقد كانت البداية حسب هؤلاء بتوعية الشعب في مختلف المجالات القانونية والثقافية والاقتصادية ليكون الشعب مطلعا على جميع هذه الميادين ويتعرف أكثر على ما يحيط به ويتمكن مستقبلا من الاهتمام بعديد القضايا بكونه ملما بكل المعطيات التي تسمح له بالنقد البناء والاحتجاج السلمي الحضاري وهو على اطلاع كامل بجميع القوانين والحقوق والواجبات كي لا يقع ضحية الجهل والتسرع.

من جهة أخرى، كان قد تحرك عدد واسع من المختصين في مجالات مختلفة بشكل انفرادي في وضع ونشر مواضيع توعوية على شكل مفاهيم ومقالات ونصوص تعريفية وتثقيفية بهدف توعية المتابعين عبر منصات التواصل الاجتماعي والمامهم بجميع الجوانب التي تسمح لهم بالمطالبة بحقوقهم وتطبيق القانون دون الوقوع في النصب والاحتيال والمراوغة، وهو ما يبرز الآثار الجانبية الإيجابية للحراك الشعبي الذي تميز للجمعة السابعة بالسلمية والتحضر والوعي باحترام الآخر.

فوزية. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق