مجتمع

حملة تحسيسية لأصحاب الدراجات النارية بسطيف

مع ارتفاع حوادث المرور خلال الربيع والصيف

أطلقت المديرية العامة للأمن الوطني حملة تحسيسية بالولايات التي تشهد استقبالا واسعا للدراجات النارية موجهة لسائقي هذا النوع من وسائل النقل الذين يكثر تنقلهم خلال فترتي الربيع والصيف وهذا فضلا عن كون بعض الشباب لا يترددون في القيام بحركات بهلوانية إستعراضية تتم بالطرقات الرئيسية وأهم المحاور معرضة مستعملي الطريق إلى مخاطر متعددة، وهذا حرصا منها على الحد من  حوادث السير التي يكون ضحاياها عادة سائقي دراجات نارية خاصة خلال بداية موسمي الربيع والصيف.

وتم تعميم الحملة عبر إقليم ولاية سطيف وبعض الولايات التي سجلت مصالح الشرطة حوادث سير بها نتيجة استعمال هذه الوسيلة، وعرفت توزيع مطويات تضمنت نصائح جوهرية تتقدمها إلزامية وضع الخوذة الواقية من الصدمات مع ضرورة إحترام قانون المرور الذي لا يقتصر على سائقي السيارات.

ولاقت هذه المبادرة استحسانا كبيرا وسط سكان الولاية التي تعرف إستعمال كبيرا لمثل هذا النوع من المركبات، كما ثمنت من قبل الإعلام  بما فيها الإذاعة المحلية التي خصصت حصة لهذا الموضوع فضلا عن الحركة الجمعوية النشطة في مجال الحد من حوادث الطرقات والتي أشادت بمجهودات الأمن الوطني في مجال التحسيس والوقاية.

وإستعرض رئيس خلية الإتصال والعلاقات العامة بأمن ولاية سطيف حصة توعوية موجهة لقائدي هذا النوع من الدرجات تضمنت حصيلة ضحايا حوادث السير باستعمال الدراجات النارية التي تكون دوما في إرتفاع بحلول موسمي الربيع والصيف، حيث عرفت ولاية سطيف إرتفاعا كبيرا في الحوادث خلال السنوات الفارطة خاصة في فصل الصيف وهذا في ظل تفضيل العديد من الشباب لإستعمال الدراجات النارية في التنقل خاصة إلى المدن الساحلية مع ما يشكله هذا الأمر من مخاطر كبيرة على حياتهم خاصة في حال التهور في السياقة وعدم إتباع قانون المرور.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق