مجتمع

حملة تحسيسية للتحذير من الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية

بعد أن شهدت استهلاكامفرطامع جائحة كورونا

أطلقت أمس،النقابة الوطنية لبيولوجي الصحة العمومية، حملة وطنية لمكافحة والتحذير من الإستعمال العشوائي للمضادات الحيوية، على أن تستمر هذه المبادرة إلى غاية 13 من الشهر الجاري.

ودعت الجهة المنظمة، إلى ضرورة الإستشارة الطبية وتفادي الإستعمال العشوائي للمضادات الحيوية دون إجراء تحاليل بيولوجية،لما لإنعكاساتها السلبية على صحة الأشخاص، حيث من الممكن أن تؤدي إلى تطوير مقاومة البكتيريا لبعض المضادات الحيوية وبالتالي تصبح غير فعالة في العلاج حسبما أشير إليها، كما شدد القائمون على فعاليات هذه الحملة الوطنية التي جاءت بالتزامن وكثرة إستعمال المضادات الحيوية منذ بداية إنتشار فيروس كوفيد المستجد، إلى تجنب تناول هذه الأخيرة في حال اشتباه الإصابة بالفيروس، لاحتمالية ظهور نتائج تحاليل خاطئة وهو ما يحول دون التشخيص بهذا المرض، كما أكدت ذات الجهة على ضرورة التقرب من مراكز فحص كورونا بدل الإستعمال الخاطئ للمضادات الحيوية، والتي بات مستعملوها في تزايد مستمر دون إدراك مخاطرها على صحة المرضى.

هذا وستعرف هذه المبادرة الوطنية، نصائح عدة وإرشادات طبية لفائدة مستهلكي المضادات الحيوية،الى جانب التوعية بأهمية الإستشارة الطبية، لاسيما في حال تشابه أعراض الإصابة بالأمراض، وذلك بعيدا كل البعد عن الإستهلاك العشوائي، والذي من شأنه أن يكون السبب في تفاقم الأوضاع الصحية للمريض.

تجدر الإشارة إلى أن الإستخدام المفرط للمضادات الحيوية، بات في تزايد ملحوظ مع الأزمة الصحية الحالية، الأمر الذي دق له ناقوس الخطر لما يترتب عنه من إنعكاسات سلبية، موازاة مع الإقبال المتزايد عليهاوإستهلاكها المفرط في الآونة الأخيرة، ماخلف أزمة ندرة لهذه الأخيرة على مستوى الصيدليات.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.