مجتمع

حملة تشجير واسعة عبر السدود والغابات والجامعة بسطيف

شهدت، ولاية سطيف مع نهاية الأسبوع الماضي، حملة تشجير واسعة عبير مختلف مناطق الولاية وهذا ضمن مشروع “شجرة لكل مواطن”، حيث عرف سد الموان ببلدية سطيف حملة تشجير واسعة من خلال غرس 12 ألف شجرة على مستوى محيط هذا السد وهي العملية التي شاركت فيها مختلف القطاعات على غرار محافظة الغابات، الدرك الوطني، المديرية الجهوية للجمارك والحماية المدنية، فضلا عن جمعيات بيئية مهتمة بالتطوع والتشجير، ورغم تساقط الأمطار إلا أن الحملة عرفت توافدا كبيرا للمتطوعين.
أما في بلدية بابور في الجهة الشمالية من الولاية، فقد عرفت حملة تطوعية من أجل غرس الأشجار بالحظيرة التي التهمت النيران جزء منها خلال الأيام الفارطة، حيث أطلق النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي حملة واسع من أجل إعادة غرس المساحات المحروقة في هذه الغابة التي تمثل رئة الجهة الشمالية من الولاية.
وفي بلدية عين الكبيرة شمال الولاية، أيضا كان الموعد مع حملة واسعة تطبيقا لبرنامج غرس 40 مليون شجرة، حيث انطلقت يوم الخميس عملية غرس 1432 شجرة عبر الطريق الوطني رقم 09 الرابط بين سطيف وعين الكبيرة، فضلا عن عملية تشجير عبر عدة طرقات أخرى ولائية تربط عين الكبيرة بكل من الدهامشة، بابور وعموشة، ومن المنتظر أن تشهد جامعتي سطيف 1 و2 مع نهاية الأسبوع الجاري هي الأخرى حملة تشجير واسعة حيث يتم في الوقت الراهن الترويج لهذه الحملة التي تستهدف غرس أكبر عدد ممكن من الأشجار بمشاركة الطلبة المتمدرسين بالجامعة.
عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق