ثقافة

حملة ضد الحجاب الإجباري تفتح باب الجدل في الجزائر

عقب حوادث انتحار أزيد من 30 امرأة باستعمال أوشحتهن..

 أثارت الحملة التي أطلقتها نساء جزائريات على مواقع التواصل الاجتماعي ضد الضغط الاجتماعي على ارتداء الحجاب لغطا كبيرا وسط المجتمع الجزائري الذي تباينت آراءه بين مؤيد للحملة ضد التحجب بصفة إجبارية وبين معارض لمثل هذه الحملات التي تعلن الحرب على الدين والأخلاق كما وصفها البعض وعلى رأسهم أئمة المساجد.

جزائريات وجدن مؤخرا في مواقع التواصل الاجتماعي فسحة للتعبير عن مكبوتاتهن ورفضهن القاطع للضغط الممارس عليهن من طرف المجتمع والأسرة فيما يتعلق بمسألة ارتداء الحجاب، حيث انتشرت هذه الحملة المعادية لارتداء الحجاب تحت شعار –سجينات الحجاب في الجزائر- فيما وجدت هذه الأخيرة دعما واسعا من طرف ناشطين حقوقيين على غرار الناشطة الحقوقية “إنصاف حيدر” إضافة إلى الكاتبة الجزائرية “جميلة بن حبيب” التي أيدت مثل هذه الحملات ودعت إليها بهدف الوقوف ضد إجبارية إلزام المرأة الجزائرية بارتداء الحجاب ومنحها حرية الاختيار بين وضعه وتركه.

سيناريو الحملة التي فتحت أبواب الجدل على نطاق واسع وتناولتها وسائل الإعلام في الداخل والخارج بدأت عقب تسجيل أزيد من 30 حالة انتحار من طرف جزائريات أقدمن على وضع حد لحياتهن باستعمال أوشحتهن، حيث شرعت معظم الجزائريات عقب تلك الحوادث المخيفة بمشاركة قصصهن حول إرغامهن على ارتداء الحجاب من طرف أسرهن وتقييد إرادتهن فيما يتعلق بهذه المسألة.

الحملة ضد الحجاب الإجباري لقيت تأييدا واسعا من طرف عديد الجهات وعلى رأسها ناشطون حقوقيون نادوا بحرية المرأة في التخيير بين وضع الحجاب وتركه مؤكدين بأن إلزام المرأة على ارتداء الحجاب تقييد وانتهاك لحريتها، فيما أبدى الكثير من الرجال تأييدهم لهذه الحملة عبر نشر صورهم على مواقع التواصل الاجتماعي وهم يرتدون الحجاب دعما للحملة التي تقف ضد إجبارية ارتداء الحجاب بالنسبة للنساء الجزائريات.

في ذات السياق أبدى أئمة مساجد استنكارهم لمثل هذه الحملات التي تعلن الحرب على الدين الإسلامي الحنيف الذي لم يفرض حسبهم على المرأة الالتزام باللباس الشرعي إلا لتنظيم المجتمع وحمايته من الانحلال الخلقي والتفسخ الاجتماعي الآفات الاجتماعية التي ترجع أسبابها حسب هؤلاء إلى مظاهر الانفلات والعري وانتشار الرذيلة بسبب عدم التزام أفراد المجتمع بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف وعلى رأسها إجبارية الالتزام باللباس المحتشم بالنسبة للمرأة التي تشكل العامل الأساس في تنظيم المجتمع وتربية النشء.

ايمان. ج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق