محليات

حمى الاحتجاجات تجتاح شمال سطيف

شهدت صبيحة الأمس بلدية تالة إيفاسن شمال ولاية سطيف شلل كلي نتيجة احتجاج العشرات من المواطنين المطالبين بتجسيد عدد من المشاريع التنموية على غرار إنجاز عيادة متعددة الخدمات بالمنطقة، وأقدم السكان المحتجون على غلق الطريق الرابط بين سطيف وبجاية على مستوى منطقة تيزي نبراهم فيمنا عرفت المؤسسات التربوية إضرابا كليا للتلاميذ مع إغلاق باقي الإدارات العمومية وحتى التجار قاموا بإغلاق محلاتهم التجارية مما جعل البلدية مشلولة تماما وطوال نهار الأمس.
لم يتمكن العشرات من أصحاب المركبات من المرور في ظل إغلاق أغلب الطرق التي تمر بهذه البلدية من طرف المحتجين وهذا منذ الساعات الأولى من النهار، ورغم محاولات التهدئة وفتح الطرقات من طرف الجهات المعنية إلا أن السكان أصروا على ضرورة حضور السلطات المحلية وطرح انشغالاتهم وتجسيدها سريعا كما حصل في بلدية بوعنداس المجاورة مع نهاية الأسبوع الفارط.
وتوحدت مطالب المحتجين نهار الأمس حول ضرورة التجسيد الفوري لمشروع العيادة الطبية ببلدية تالة إيفاسن فضلا عن مشروع إنجاز مستشفى بالجهة الشمالية للولاية التي تبقى محرمة من هذا المرفق رغم وجود 6 بلديات كبيرة وتضم كثافة سكانية هائلة إلا أن السكان أعربوا عن تذمرهم من التجاهل والتهميش الذي تعاني به هذه الجهة من الولاية، علما أن السلطات المحلية وعدت على هامش إيفاد لجنة التحقيق الولائية بطرح مشكل المستشفى المجمد على مصالح وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات من أجل بعث هذا المشروع وتجسيده في أقرب وقت ممكن.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق