رياضة وطنية

حميتي يواصل الغياب والحارس خيثر يعود والكاب يضمن خدمات حبشي ويبحث عن مهاجم قبل غلق القائمة

الإدارة تبرمج تربصا بمدينة الشمرة لمدة 10 ايام

نجحت إدارة شباب باتنة نهاية الأسبوع الماضي في ضمان صفقة جديدة بعد تعاقدها مع صانع ألعاب فريق شباب أولاد جلال حبشي محمد أمين والذي يعول المدرب التونسي على توظيفه على الرواقين، ورغم قدوم اللاعب حبشي فإن إدارة الفريق لاتزال  تبحث عن مهاجم صريح لغلق القائمة بشكل رسمي وضبط تعداد في حدود 27 لاعبا.

ومباشرة بعد اتفاقه مع الإدارة شرع في اللاعب حبشي في التدريبات يوم الخميس الفارط بشكل عادي مع المجموعة وبانضمام اللاعب ستشتعل المنافسة في خط وسط ميدان الكاب الذي بات يضم عشرة لاعبين كلهم قادرين على حجز مكانة أساسية.

وبخصوص برنامج التحضيرات فبعد عودة عميد الأندية الأوراسية إلى التدريبات يوم الأربعاء الفارط لأجواء التحضير فإن أشبال المدرب بن علي سيواصلون العمل بباتنة قبل التنقل إلى مدينة الشمرة لإجراء تربص هناك لمدة عشرة أيام تتخلله بعض المباريات الودية.

كما عرفت عودة الشباب إلى التدريبات تسجيل بعض الغيابات وسط اللاعب وعلى رأسهم المهاجم فارس حميتي الذي يواصل الغياب بداعي الإصابة للأسبوع الثالث على التوالي وهو ما يطرح الكثير من التساؤلات عن مدى خطورة هذه الإصابة ومدى جاهزية اللاعب مع إنطلاقة البطولة وهو الذي تراهن عليه الإدارة كثيرا بما أنها لبت مطالبه المالية رغم ارتفاعها.

على صعيد آخر سجل الحارس خيثر عودته إلى التدريبات وهو الذي ضيع الكثير من الوقت بسبب غيابه بسبب مرض زوجته وحسب المعلومات التي بحوزتنا فإن بقاء أو رحيل هذا الحارس سيكون بيد المدرب بن علي الذي سيقف على إمكانيات إبن مدينة سكيكدة قبل الفصل في مصيره وهو ما تنتظره إدارة الفريق التي أبدت في الكثير من المرات غضبها الشديد من خرجة هذا الحارس.

أحمد أمين. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق