محليات

حنفياتهم جفت منذ 15 يوما

حنفياتهم جفت منذ 15 يوما

يعاني سكان بلديتي بابور وسرج الغول شمال ولاية سطيف من أزمة عطش حادة، بعد أن جفت حنفياتهم منذ أكثر من 15 يوما دون أي تدخل للسلطات المعنية، وهو الوضع الذي أزّم يوميات السكان الذين باتوا يستنجدون بالصهاريج والمنابع الطبيعية، ومنهم من أصبح يقوم بتذويب الثلوج لتوفير قطرة ماء يقضي بها حاجياته اليومية.

ويعود سبب انقطاع المياه على سكان بلدية بابـور وسرج الغول إلى الأعطاب الكبيرة والمتكررة التي أصابت قناة الجر ومحطة الضخ للماء لبيض، وهو المشروع  الذي انتظره سكان البلديتين 31 سنة كاملة، وكلف ميزانية الدولة أكثر من 30 مليار سنتيـم، والذي دخل حيز الخدمة شهر جويلية 2017، إلا أن مياهه لم تصل حنفيات المواطنين إلا نادرا منذ ذلك الحين إلى يومنا هذا.

وأكد بعض السكان المحتجين أن الوضع أصبح لا يطاق، وخاب ظنهم كثيرا بعد أن استبشروا خيرا عقب إعطاء إشارة انطلاق عملية الضخ، متهمين السلطات المعنية وخاصة الجزائرية للمياه بالمسؤولة عن المعاناة التي يتخبط فيها السكان، خاصة وأن المنطقة تمر باضطرابات جوية صعبة تصعب كثيرا عملية البحث عن قطرة الماء، وهو الأمر الذي بات يثير الاستياء والتذمر، مشيرين في سياق حديثهم أن الجزائرية للمياه همها واهتمامها الوحيد هو توزيع الفواتير وتحصيل عائداتها فقط،  والوضع يتكرر من حين للآخر، وتبقى أزمة العطش تلازم سكان بابور وسرج الغول في انتظار حلول فعلية من طرف مصالح الجزائرية للمياه.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق