محليات

حوامل يلدن على حواف الطرقات في سطيف

معاناة كبيرة في ظل تردي الخدمات

يعاني سكان العديد من المناطق النائية بولاية سطيف الأمرين فيما يتعلق بتلقي العلاج خاصة بالنسبة للحوامل اللواتي يجدن صعوبات جمة من أجل وضع مواليدهن الجدد وهذا في ظل تردي الخدمات الصحية كما هو الحال في البلديات الشمالية للولاية على غرار أيت تيزي وماوكلان والتي يضطر السكان للتنقل إلى غاية مستشفى بوقاعة رغم بعد المسافة، وتأزم الوضعية أكثر في فصل الشتاء في ظل الغلق اليومي للطرقات بسبب التساقط الذي تعرفه المنطقة.
وتضطر الكثير من النساء الحوامل حسب شهادة سكان المنطقة إلى الولادة على حواف الطرقات وهذا في ظل صعوبة لحاقهن بالمستشفيات، وهو الأمر الذي يشكل خطورة كبيرة على صحتهن وهذا في ظل تسجيل حالات وفاة نتيجة هذه الوضعية خلال السنوات الفارطة، وحسب السكان فإن الحل يمثل في تشييد مستشفى للمنطقة الشمالية للولاية وتجسيد وعود بنائه في منطقة بوعنداس.
ولا تختلف الوضعية بين المنطقة الشمالية عن الجنوبية وهذا في ظل عدم قدرة مستشفى الأم والطفل على التكفل بالحوامل القادمين من مختلف البلديات الجنوبية على غرار بيضاء برج، حمام السخنة، بئر العرش وغرها،حيث يتم تحويل الكثير منهم إلى العيادات الخاصة رغم التكلفة المالية الباهضة، فيما يتم تحويل باقي الحالات إلى مستشفى الباز بسطيف رغم بعد المسافة، لتبقى أمال النساء الحوامل في الولاية معلقة على تحركات فعلية من القائمين على القطاع الصحي من أجل إنهاء معاناتهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق