محليات

حياة بدائية بقرية “ايشرثيثن” في المحمل

في ظل غياب تام السلطات المحلية

أبدى سكان قرية ايشرثيثن ببلدية المحمل، استيائهم الشديد من الظروف القاسية التي يعيشونها ويتخبطون فيها في ظل تواصل سياسة التهميش والإقصاء من السلطات المعنية التي لم تدرج قريتهم ضمن المناطق المعنية بالمشاريع التنموية.
السكان اشتكوا من اهتراء الطرق الداخلية التي تشهد حالة كارثية مع هطول الأمطار والتي لا تصلح للسير تماما أين تغرق القرية بالأوحال، حيث يجدون صعوبة في التنقل أين يضطر الكثير منهم السير على الأقدام في ظل رفض أصحاب المركبات السير، كما لم تقتصر معاناة سكان القرية هنا فقط بل تعدت إلى انعدام الإنارة مما جعلهم يتخبطون في الظلام الدامس ليلا وما زاد الوضع تأزما هو انعدام قنوات شبكة الصرف الصحي.
وأمام جملة المشاكل التي يتخبط فيها سكان القرية بات من السلطات المحلية الالتفات إلى مشاكلهم وإدراج القرية ضمن برامج تنموية من إخراجهم من دائرة العزلة التي عمرت لسنوات طويلة.

محمد. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق