محليات

حيدوس بثنية العابد خارج خارطة التنمية

أشغال إيصال المياه تتحول إلى نقمة

تحولت أشغال ربط قرية حيدوس ببلدية ثنية العابد بولاية باتنة، بالماء الشروب إلى نقمة على السكان، بعد أن تخريب الطريق الذي يربط القرية بالطريق الوطني رقم 87 دون إعادة تأهيلة من جديد.
السكان عّبروا عن استيائهم الشديد من تخريب الطريق بعد إيصال المياه وتركه كما هو عليه، دون إعادة إصلاح ما تم إفساده، الأمر الذي أثر سلبا على مختلف تنقلاتهم، خاصة في ظل انتشار الحفر والمطبات على طول امتداد الطريق الذي يصل تجمعهم السكان بالطريق الرئيسي، مضيفين السلطات لم تحرك ساكنا تجاه هذه المشكلة في ظل تمادي المقاولين في تجسيد أشغال مشاريع دون مراعاة ما قاموا بإفساده خاصة فيما يتعلق بشق الطرقات.
انشغالات سكان القرية لم تتوقف عند هذا الحد بل امتدت أيضا إلى معاناتهم مع مشاكل التهيئة التي تنعدم تماما بقريتهم، فلا طرقات وأرصفة، ما يُولّد صعوبة كبيرة في التنقل خاصة بالنسبة لتلاميذ المدارس عند تساقط الأمطار حيث تغرق القرية في البرك والأوحال.
السكان طالبوا المسؤولين المحليين التدخل والوقوف على هذه المهزلة خاصة أن عديد المشاريع المنجزة مؤخرا أُتلفت من قبل مقاولين بإنجاز مشاريع أخرى على غرار ما حدث معهم.

ناصر م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق