محليات

حي “أولاد قبوج” بالرحبات مقصي من التنمية

"المير" رفض التصريح وقال أنه في يوم راحة

يعيش قاطنو حي “أولاد قبوج” ببلدية الرحبات في دائرة رأس العيون، على وقع نقائص تنموية بالجملة، ورغم أن الحي منطقة حضرية إلا أن وضعه لا يعكس ذلك تماما، ورفع السكان شكوى إلى السلطات الولائية، اشتكوا فيها من تأزم الوضع في حيهم وطالبوا بالتدخل لتدارك النقائص التي يشهدها منذ سنوات.

وجاء في نص الشكوى التي تلقت “الأوراس نيوز” نسخة منها، أن الحي كان من المفترض أن يكون منطقة حضرية مهيئة، لكن الطرق فيه مهترئة يصعب السير والتنقل فيها حتى بالسيارة، وأضافوا في نقطة أخرى بأن المياه الشروب تكاد تكون منعدمة وفي بعض الشوارع لم تصل إليها منذ أكثر من سنة عكس الأحياء الأخرى بحيث هناك غياب تام للتوزيع العادل مما يجعل سكان الحي مضطرون لشراء صهاريج مياه الغالية الثمن، وأشاروا إلى وضعية الابتدائية المسماة “هادي بلقاسم” حيث تتواجد في وضعية يرثى لها بسبب غياب التدفئة تقريبا، أما مياه الشرب فيتم توفيرها عبر الصهاريج، كل ذلك رغم أن شبكة غاز المدينة وشبكة المياه تمران  أمام الباب الرئيسي للمدرسة.

كما اشتكوا أيضا من ضعف الكهرباء خاصة في فصل الصيف حيث تتسبب أحيانا في إتلاف الأجهزة الكهرومنزلية التي لا تشتغل صيفا لضعف الكهرباء لأسباب تبقى غريبة، وأشاروا إلى غياب الإنارة العمومية بالحي مما جعل التنقل والخروج ليلا خطيرا على سكان الحي بسبب الكلاب الضالة المنتشرة والفئات المنحرفة واللصوص، وقالوا بأنهم طرحوا هذه الانشغالات على السلطات المحلية عشرات المرات بعدة طرق منها الاحتجاجات والوقفات السلمية والمراسلات الكتابية لكن دون جدوى تذكر.

من جهته رئيس بلدية الرحبات وفي اتصال “الأوراس نيوز” به للاستفسار أكثر عن انشغالات سكان الحي وتوضيح بعض النقاط المطروحة، رفض الرد على أسئلتنا وقال أنه في يوم راحة.

حسام. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق