محليات

حي أول نوفمبر بآريس ولاية باتنة يغرق في النقائص

بالرغم من تخصيص غلاف مالي ضخم لتهيئته

يشهد حي أول نوفمبر ببلدية آريس ولاية باتنة، سلسلة من النقائص التنموية الخاصة بالتهيئة وتعبيد الطرقات والشوارع بعد الأعمال الأخيرة التي شهدتها والتي خصص لها والي الولاية السابق عبد الخالق صيودة أزيد من 100 مليون دينار كميزانية ضخمة لانطلاق مشروع التهيئة الحضرية.
ورغم تشديد والي الولاية السابق في مناسبات عدة، على ضرورة الأخذ بمعايير الانجاز المعمول بها خلال هذا المشروع، غير أن الملاحظ لوضعية الطرقات والشوارع في الآونة الأخيرة، يقف على حجم المعاناة والوضعية المزرية التي آلت إليها والتي استهلكت أزيد من 100 مليون دينار دون نتائج تذكر.
حيث أعرب السكان عن استيائهم الشديد جراء هذه الترميمات وأشغال التهيئة التي تعرى بمجرد هطول أمطار خفيفة على المنطقة، حيث شهدت العديد من الأحياء على غرار حي أول نوفمبر، تراكم الأمطار التي تهدد حياة السكان خاصة بعد غلق قنوات صرف المياه في وقت سابق، فضلا عن انعدام انجاز قنوات جديدة ضمن المشروع الذي استفادت منه البلدية خلال عهدة الوالي السابق صيودة في إطار صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية.
هذا وبالإضافة للوضعية المزرية التي يقبع فيها سكان حي أول نوفمبر، فقد تراكمت انشغالاتهم بخصوص نقص الإنارة العمومية وغياب قنوات صرف المياه، حيث ناشدوا والي الولاية للنظر في الأمر والوقوف على حجم معاناتهم خاصة خلال فصل الشتاء وتهاطل الأمطار.
فوزية. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.