محليات

حي 174 مسكن نقطة سوداء بقلب مدينة باتنة

سكناته تتواجد في وضعية كارثية

جدد سكان حي 174 مسكن بمدينة باتنة، رفع ندائهم إلى السلطات المحلية من أجل الالتفات إلى بناياتهم التي تغرق في حالة جد متردية من الهشاشة وانعدام النظافة وغياب التهيئة والصيانة والترميم وذلك على الرغم من قدمها وتواجدها في قلب المدينة مما جعلها تشكل نقطة سوداء فيها خاصة وأنها تطل على شارع “طريق بسكرة” الذي يعتبر الشارع الرئيسي في الولاية.

حالة متردية تشهدها مباني حي174 مسكن المحاذية لمسجد ابن باديس، فبالإضافة إلى قدمها ظهرت عليها تشققات بسبب التغيرات الجوية، الأمر الذي أثار كثيرا من الخوف والهلع في نفوس القاطنة من انهيار أجزاء منها مؤكدين في السياق ذاته بأن حالتها بحاجة إلى تعيين خبير ليدرس مدى الضرر الذي لحق بها ويحدد المواقع التي تحتاج الى صيانة وترميم فيها، من جهة أخرى تعاني عمارات حي 174 مسكن من افتقار كلي لشروط النظافة نظرا لقدم هذه الأخيرة وعدم استفادتها كغيرها من عمارات مدينة باتنة من تجديد طلائها الخارجي لواجهاتها  وحتى طلاء الجدران الداخلية وتهيئة السلالم ناهيك عن ضلوع القاطنين أيضا في تلويث العمارات التي يقطنونها حيث لا يتوانى البعض منهم عن رمي الأوساخ ونفاياتهم المنزلية الصلبة منها والسائلة عبر النوافذ والشرفات ليصبح مصيرها الأرضية الخارجية لهذه العمارات حيث تتسبب هذه السلوكات في انتشار القاذورات والحشرات والجرذان.

يذكر على الصعيد ذاته بأن سكان الحي رفضوا ترحيلهم أكثر من مرة للقطب العمراني حملة 03 نظرا للموقع الاستراتيجي التي تتمتع به سكناتهم كونها تتواجد في قلب المدينة حيث تتوفر على جميع المرافق الضرورية إضافة إلى توفر وسائل النقل مقارنة بالقطب العمراني حملة الذي شهد مؤخرا تدهورا في الأوضاع المعيشية فيه حسب ما صرح به قاطنو هذا الحي الذي رفض سكان حي 174 مسكن الرحيل إليه مؤكدين على ملكيتهم للشقق التي كانت تابعة سابقا للوكالة الوطنية للعمال الأجراء حيث تم منذ سنوات خلت بيع هذه الشقق للسكان الذين يحوزون حاليا على عقود ملكية تثبت أحقيتهم المطلقة لهذه السكنات التي لا تحتاج حسبهم سوا لعمليات ترميم وتهيئة داخلية وخارجية لتصبح أكثر صلاحية للعيش.

إيمان. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق