تكنولوجيا

خبراء يعربون عن مخاوفهم للاستخدام المتزايد لتكنولوجيات المراقبة تزامنا مع كورونا

يشعر خبراء الأمن بالقلق من أن الاستخدام المتزايد لتكنولوجيات المراقبة خلال وباء فيروس كورونا يمكن استغلاله في المستقبل، إذ دخلت الحكومات وشركات التكنولوجيا في شراكة في الأسابيع الأخيرة، لتوفير وصول لا مثيل له إلى البيانات العامة، لأغراض مثل مراقبة التباعد الاجتماعي.

ووفقا لموقع “ديلي ميل” البريطاني، تدرس غوغل مشاركة بيانات الموقع من تطبيقاتها المختلفة، لمساعدة حكومتي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة على تحديد ما إذا كان الجمهور يتجنب التجمعات الجماعية.

وفي الوقت نفسه، تعمل NHS على تطبيق يتتبع انتشار عدوى COVID-19 في المملكة المتحدة، وخوارزمية مرتبطة بالبيانات الصحية التي تحدد الأشخاص الأكثر عرضة للخطر.

أدخلت دول أخرى، بما في ذلك إيطاليا والصين وتايوان، تقنيات التتبع الخاصة بها التي أقرتها الحكومة لمراقبة انتهاكات الإغلاق المحتملة.

تربط بعض هذه الإجراءات الجديدة، بيانات الحركة مباشرة بهوية مستخدم الهاتف الذكي، بينما يسعى البعض الآخر إلى جمع مجموعة من البيانات مجهولة الهوية، لمراقبة اتجاهات الحركة العامة.

لكن أي نقص في الشفافية حول كيفية استخدام هذه التكنولوجيا بعد انتهاء جائحة فيروس كورونا، يمكن أن يمهد الطريق لمزيد من المراقبة في الحياة اليومية.

وقال جيك مور خبير الأمن المستقل: “عندما تصيب الأوبئة، عادة ما تخرج دفاتر القواعد من النافذة – حتى عندما يكون الأمن على المحك، وتعد مشاركة البيانات أمرًا حيويًا في هذا الموقف، في الوقت الحالي، ويمكن أن يساعد تقديمها في إنقاذ الأرواح، وسيكون هناك خطر من استغلال هذه البيانات في المستقبل، ولكن هذا شيء يجب مراعاته بمجرد خروجنا من هذه الفوضى.”

وأعلنت NHS Digital الأسبوع الماضي، أنها مُنحت سلطات قانونية جديدة من قبل الحكومة للمساعدة في وقف انتشار COVID-19 في المملكة المتحدة، حيث أصاب 6650 شخصًا وقتل 335 حتى يوم الاثنين.

فيما كشف فرع البيانات التابع للخدمات الصحية بالمملكة المتحدة، أنه طُلب منه جمع البيانات وتحليلها لتحديد الأشخاص المعرضين بشكل خاص للمرض، وقال الدكتور جيم راباس، المدير التنفيذي للسجلات والبيانات الرئيسي في NHS Digital: “إن هذا الوضع يتحرك بسرعة والبيانات هي المفتاح لمساعدتنا على فهم أفضل طريقة لحماية الأفراد المعرضين للخطر، ومعرفة ما يحدث للمرضى وضمان أن NHS تحت الضغط يمكن أن تقدم بشكل فعال”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق