رياضة وطنية

خزينة الفريق تتدعم بمليار سنتيم و”الديركتوار” يفكر في العودة

أمل مروانة

استفادة خزينة فريق أمل مروانة بمبلغ مليار على شكل إعانة من البلدية والتي قررت تسريح هذه الإعانة كمتنفس للفريق الذي بات قاب قوسين أو أدنى من السقوط إلى بطولة الجهوي الأول، إلا أن هذه الجرعة التي منحها رئيس البلدية قد تكون مشجعة للإدارة الحالية من أجل مواصلة السعي لإنقاذ لابيام من السقوط رغم أن الأمور حسمت لحد بعيد والجدير بالذكر أن الإعانة التي منحها رئيس المجلس الشعبي البلدي لم تمر مرور الكرام وسط الدائنين حيث خلقت فتنة وأحدثت انقساما وسط الفريق كما حفزت لجنة التسيير المؤقتة “الديركتوار” بقيادة حسان صحراوي على العودة بعد أن أعلنت في وقت سابق عن انتهاء مهمتها رغم أن المدة القانونية للديركتوار التي تم تنصيبها سابقا قد انتهت فالديركتوار وبعد أن تأكد من دخول الإعانات المالية قرر استدعاء اللاعبين وحثهم على تشريف التزاماتهم مع الفريق حتى نهاية الموسم الجاري تبعا لقرار الفاف القاضي باستكمال البطولة ولو بشكل متأخر مع الإشارة أن نفس المسيرين قرروا رمي المنشفة منذ حوالي أسبوع وأكدوا استحالة عودة فريقهم للمنافسة مهما كان قرار الاتحادية بعد رفع إجراءات الحجر الصحي.

وعلى صعيد أخر، اكتسى ملعب الشهيد بن ساسي حلة جديدة بعد أن وضعت المؤسسة المشرفة على إعادة تهيئة وتجديد هذا الملعب أخر الرتوشات على مستوى المدرجات وغرف تغير الملابس وبهذا سيتمكن الأنصار من متابعة فريقهم داخل أسوار ملعب بن ساسي بعد حوالي عامين من خوضه لمبارياته خارج الديار وبالضبط بملعب رأس العيون وقصر بلزمة وهو ما أدى حسبهم إلى الوضعية الكارثية التي وصل إليه الفريق الذي بات على أعتاب بطولة الجهوي الأول.

وفي سياق متصل حركت إعانة البلدية مشاعر إيجابية وسط البعض وعلى رأسهم المسيرين من أجل العودة وقيادة الفريق حسبهم إلى بر الأمان والكثير من السيناريوهات التي رسمها المسؤولين عن هذا النادي فإن بعض الأعضاء من العقلاء يفضلون التفكير في الموسم القادم حيث يرون بأن إعانة البلدية يجب الاحتفاظ بها لإعادة ترتيب بيت الفريق تحسبا للموسم المقبل طالما أن الأمل رهن كل حظوظه في البقاء ضمن بطولة ما بين الجهات رغم أن الدائنون بدورهم يتسارعون بعد سماعهم بدخول إعانة البلدية خزينة النادي للحصول على أموالهم.

أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق