إقتصاد

خسائر مترو الجزائر تقارب 110 مليار

القطارات تواصل السير دون مسافرين للحفاظ على أنظمة التشغيل:

استبعد المدير الجديد لمؤسسة مترو الجزائر، علي رزقي، استئناف رحلات الميترو قريبا في ظل ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، مؤكدا أن القرار النهائي مرهون بيد اللجنة العلمية.

وأوضح رزقي أن المترو يقع تحت الأرض ويسير في فضاء مغلق به تهوية مكيّفة، وهو ما يسهم في نشر العدوى في الهواء وفي الأنفاق وداخل القطارات، التي تصل طاقة استيعابها  إلى 1200 مسافر. بالمقابل كشف عن إعداد المؤسسة لبروتوكول صحي خاص تم إرساله إلى الجهات الوصية،  يتضمن وضع مسارات دقيقة لتنقل المسافرين، واحترام التباعد الجسدي.

وأضاف أن القطارات تواصل السير دون مسافرين للحفاظ على أنظمة التشغيل، وضمان صيانة العتاد، سواء تعلق الأمر بالقطارات، والسلالم الكهربائية، والموزعات الآلية للتذاكر لضمان صلاحيتها.

من جهة ثانية أكد علي رزقي أن المؤسسة المتوقفة دخلت في عجز مالي، مثلما هو الحال بالنسبة للمؤسسات الأخرى، حيث كانت تجني يوميا نحو 5 ملايين دينار، في حين رجّحت جريدة المساء أن تقارب الخسائر 110 مليار سنتيم.

أما بخصوص الخطوط الجاري الأشغال بها فقال إن خط عين النعجة ـ براقي الممتد على مسافة 4.4 كلم والمزوّد بـ 4 محطات تقدمت أشغال إنجازه بنسبة 63 من المائة. وبلغت الأشغال بخط الحراش ـ المطار الممتد على مسافة 9.5 كلم والذي يضم 9 محطات، نسبة 67 من المائة.

كما كشف عن إعداد الدراسات بشأن تمديد خط المترو بالمناطق الحضرية للجهة الغربية للعاصمة، حيث سيتم إنجاز خط يشمل بلدية الأبيار، ودالي إبراهيم والشراقة، وأولاد فايت وصولا إلى الدرارية. بالمقابل نفى أن يكون هناك تمديد لخط المترو نحو زرالدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.