رياضة وطنية

خسارة الداربي تثير سخط الأنصار

شباب عين فكرون

لم يتمكن فريق شباب عين فكرون أول أمس الخروج غانما عند مواجهته الجار إتحاد الشاوية وتلقى ضربة موجعة بعد خسارته نقاط المواجهة لصالح الفريق الزائر بهدف لصفر سجل في الرمق الأخير من اللقاء هته الهزيمة أخلطت حسابات الطاقم الفني بقيادة نور الدين بونعاس وطرحت العديد من التساؤلات و لم يتوان أنصار الشباب الغائبين عن المدرجات في إلقاء وابل من السب والشتم على مسؤولي الفريق والسلطات المحلية بالولاية واتهامهم بما يحدث خاصة بعد قبول الإدارة في تحويل المواجهة إلى ملعب محايد وبدون جمهور فالهزيمة الأخيرة أخرجت الأنصار عن صمتهم وطالبوا بإحتواء الوضع قبل وقوع الفأس في الرأس خاصة وأننا في بداية الموسم ومع ذلك فإن فريق الشباب لم يقدم أشياء كثيرة في المقابلة خصوصا في المرحلة الأولى أين كان ريتم ونسق الفريق منخفضا ناهيك عن الإفلاس التكتيكي فالفريق الزائر درس جيدا خطة الفريق المحلي ووضع خطة محكمة شل من خلالها كل تحركات لاعبي الفريق وبالتالي النقاط الثلاث التي عاد بها الجار إتحاد الشاوية لم تكن صدفة مادام أنه تفوق تكتيكيا طيلة التسعين دقيقة وأمام هذه الوضعية فإن الكتيبة البيضاء مطالبة بتدارك الوضع سريعا من أجل اللعب على ورقة الصعود.
والجدير بالذكر أن بعض المسيرين السابقين وكذا محبي الفريق يدعون إلى عقد جمعية عامة إستثنائية سريعا للتخلص من الديريكتوار وتعيين رئيس شرعي للفريق يكون قادر على قيادة سفينة الشباب إلى بر الامان خصوصا وأن الفريق مقبل على تحديات كبيرة من خلال العودة إلى الرابطة الثانية سريعا خاصة مع تعديل نظام المنافسة في الموسم المقبل.
أحمد أمين. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق