رياضة وطنية

خسارة بوقرانة تعمق جراح الشباب وتخوف كبير على مستقبل الفريق

شباب عين فكرون

فشل فريق شباب عين فكرون للمباراة الثالثة على التوالي في التخلص من شبح النتائج السلبية وبالمرة فك العقدة من خلال تحقيق أول إنتصار في مواجهة أمل شلغوم العيد وعكس ما حملته تصريحات اللاعبين والطاقم الفني بأنهم عازمون على تقديم كل ما لديهم لوضع حد لمرحلة الشكوك إلا أن المتتبعين للقاء لم يروا أن فريقهم قدم ما بإمكانه أن يحقق هدفه من هذه المباراة، بل وعلى العكس من ذلك وقفوا على نفس أخطاء التشكيلة في اللقاءات السابقة التي أوصلت الفريق إلى هذه الحالة وهو ما زاد من حالة التشاؤم لديهم بخصوص مستقبل الفريق وبالحديث عن أطوار المواجهة التي فشل فيها الشباب في تحقيق الفوز في ثالث مباراة على التوالي فكان باديا لكل من تابعها أن التشكيلة لم تستفد من أخطاء ودروس الماضي، وبدت مصممة على تكرارها بداية بعدم الإستثمار في الفرص التي أتيحت لها عندما كانت النتيجة بيضاء والفشل في تجسيد أي منها، خاصة مع تضييع ضربة الجزاء وهو ما أعطى تقة للمنافس.

وجاءت الخسارة لتزيد من هموم شباب عين فكرون وتجعلهم أقرب من أي وقت مضى من السقوط، إذ يتواجد الشباب قبل نهاية مرحلة الذهاب بأرعة مواجهات برصيد صفر نقطة وستكون الجولة المقبلة على موعد مع الإنتقال إلى خصم عنيد ويتعلق الأمر بالجار جمعية عين كرشة ثم يستقبل فريق نجم تازوقاغت ثم لعب مواجهة محلية أخرى أمام إتحاد عين البيضاء ثم إستقبال شباب قايس في المواجهة الأخيرة من مرحلة الذهاب وباتت الوضعية الحالية تفرض ضرورة تحقيق أكبر عدد من النقاط من دون أي حسابات أخرى، وإلا فإن الفريق سيكون أبرز المهددين بالسقوط خلال مرحلة الإياب مع المباريات النارية التي تنتظره.

أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق