رياضة وطنية

“خسارة جيجل قاسية وسنعمل على التدارك خلال ماتبقى من عمر البطولة”

شباب باتنة

بداية كيف تمت حصة الاستئناف؟

جرت في أجواء صعبة من الناحية النفسية على الخصوص مقارنة بالتدريبات السابقة بسبب مخلفات الخسارة الأخيرة أمام شباب جيجل التي أثرت فينا كثيرا، ونحن كلاعبين نتأسف على ما حدث، خاصة أننا كنا نعول على تحقيق الإنتصار وتفادي الإنهزام داخل الديار.

في رأيك، ما هي الأسباب الحقيقية وراء هذه الخسارة؟

حتى لا نضخم الأمور، فإن هذا التعثر كان عاديا وشبيها بالتعثرات السابقة التي منينا بها خارج القواعد، حيث لعبنا أمام فريق تحلى لاعبوه بإرادة قوية من أجل الفوز لتحقيق البقاء،وليس هناك سبب آخر جعلنا ننهزم لأن كل شيء حصل فوق الميدان.

لكن الكثير أكد على أنكم لم تخوضوا المباراة بالجدية المطلوبة، ما ردك؟

الكلام كثر قبل اللقاء حين أشار البعض إلى أننا سنلعب المواجهة بلاعبين أغلبهم من الأواسط، لكن الحقيقة غير ذلك لأننا دخلناها بلاعبينا الأساسيين، وأعتقد أن الاستهزاء بالمنافس كان له أثر سلبي من هذا الجانب، خاصة في ظل احتلاله مراتب متأخرة ورغم ذلك فقد كنا نراهن على تحقيق الفوز لكسب ثقة المدرب عقون وأنصارنا لكن في الأخير إنهزمنا لأول مرة داخل قواعدنا.

ما هي الجوانب السلبية التي خلفتها هذه الهزيمة؟

أي تعثر يخلف آثارا سلبية مهما كانت طبيعة المنافس، لكن تعثرنا الأخير أقلق الجميع، خاصة أننا كنا  نراهن على تحقيق الإنتصار لمواصلة للبقاء ضمن فرق المقدمة، لكن مع الأسف المعطيات التي سبقت اللقاء أثرت في نفسية اللاعبين، خاصة في ظل الحديث عن ترتيب المواجهة، إضافة إلى تلقي الهدف خلال الدقائق الأخيرة أخلط حساباتنا نوعا ما وغيرها من الجوانب التي لم تكن في صالحنا خلال هذه المواجهة.

ما هي الجوانب التي ركز عليها المدرب عقون خلال حصة الاستئناف؟

أعطى أهمية للجانب النفسي، حيث طالب بالتفكير في المستقبل لإنهاء البطولة بقوة وفي مرتبة متقدمة، كما رفض مستقبلا الاستهزاء بالمنافس وأخذ الأمور بجدية حتى لا يتكرر سيناريو جيجل مستقبلا.

ماذا تقول للأنصار الذين لم يتقبلوا التعثر الأخير؟

نحن ندرك جيدا حجم الصدمة التي يتواجد عليها أنصارنا، خاصة أن الهزيمة جاءت داخل الديار في مباراة كان فيها الجميع يعلق آمالا كبيرة من أجل الفوز وتحسين وضعية الفريق في جدول الترتيب، كل ما يمكنني أن أقوله هو أن أطلب السماح من الأنصار وأعتذر لهم عن خسارة جيجل، وسنحاول تداركها في القريب العاجل إن شاء الله.

حاوره (أحمد أمين بوخنوفة).

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق