رياضة وطنية

خسارة “مجانة” عجلت بسقوط الشباب إلى الجهوي الثاني

شباب عين جاسر

لم يخرج فريق شباب عين جاسر عن المألوف خلال اللقاء الذي نشطه أمام مضيفه أولمبي مجانة وأضاف هزيمة جديدة كانت كافية ليفقد الشباب أغلب حظوظه في البقاء في  الجهوي الأول وهي الخسارة التي تؤكد الانهيار النفسي الذي أصاب اللاعبين رغم الجهود المبذولة على مدار الأسابيع الأخيرة، فهزيمة مجانة صدمت الأنصار بشكل مباشر خصوصا وأنهم كانوا يأملون في تمديد حالة الترقب إلى آخر جولة من البطولة، وراهنت إدارة الفريق بقيادة مسعود خنفوسي كثيرا على نقاط المواجهة الأخيرة إلا أن الأداء المقدم في الميدان لا يعكس إطلاقا الجهود المقدمة من طرف اللاعبين وهو المردود الذي أكد الضرر المعنوي الكبير الذي مس لاعبي الشباب الذين فقدوا نكهة مواصلة المسيرة من أجل ضمان البقاء واقتنعوا مسبقا بفكرة السقوط التي بقيت في مخيّلتهم على مدار الأسابيع المنصرمة مع توالي الإخفاقات.

وأبدى الكثير من أنصار الفريق تحسرهم على الخسارة الأخيرة التي قضت على آخر أحلام ضمان البقاء في الجهوي الأول كما أن المتتبعين لشؤون الفريق أكدوا في أكثر من مناسبة أن الشباب ضمن سقوطه الحر إلى الجهوي الثاني في مرحلة الذهاب بعد النتائج الهزيلة التي سجلها موازاة مع حالة التسيب والإهمال التي ميزت التشكيلة إضافة إلى الطريقة البدائية في التسيير وتغيير المدربين، ولم تكن مرحلة العودة سوى تحصيل حاصل وحسب بعض المتتبعين فإن الهيئة المسيرة تتحمل كامل المسؤولية في الوضعية الكارثية التي وصل إليها مما جعلهم يسقطون في فخ الإخفاقات ويبالغون في تضييع نقاط عجّلت بالوصول إلى هذه الوضعية وهي السقوط إلى الجهوي الثاني وهو السقوط الثاني على التوالي .

أحمد أمين. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق