وطني

خصوم سيدي السعيد يثورون مجددا

طالبوا برحيل الأمانة العامة للاتحاد

نظم يوم أمس، مئات العمال من مختلف القطاعات المهنية، وقفة احتجاجية أمام مقر الاتحاد العام للعمال الجزائريين بالعاصمة، للمطالبة برحيل الأمين للمركزية النقابية، عبد المجيد سيدي السعيد، وباقي القيادات، ومساندة للحراك الشعبي.

ورفع المحتجون، شعارات مناوئة لسيدي السعيد متهمين إياه بجعل النقابة مملكة خاصة، والتسيير الارتجالي على حساب العمال والعاملات، والانحراف عن الأهداف النقابية النبيلة والتعدي على القوانين، من بينها شعار “ديقاج سيدي السعيد”و شعار “لاتمديد لا تأجيل”.

وقد أصبحت الوقفات الاحتجاجية أمام مقر المركزية النقابية طقوسا أسبوعية وشبه دائمة، إذ هدد المحتجون الأسبوع الفارط بالاعتصام قرب مقر المركزية النقابية إلى غاية الاستجابة لمطالبهم التي لم تؤخذ حسبهم بعين الاعتبار رغم الاحتجاجات الكثيرة التي يشنها مئات العمال من مختلف القطاعات المهنية للتنديد بسوء التسيير.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق