محليات

خطر داء الكلب يهدد قاطني حي سلسبيل بباتنة

الحي تحول إلى مرتع للكلاب المتشردة

يشهد حي سلسبيل بمدينة باتنة، هذه الأيام انتشارا واسعا للكلاب الضالة والمتشردة، حيث أصبحت تصول وتجول بين مختلف شوارع الحي وأمام مرأى الجميع مشكلة بذلك خطرا كبيرا على سلامة قاطنيه، خاصة بعد اكتشاف عدة بؤر لداء الكلب عبر بعض أحياء مدينة باتنة الشهر الفارط.
السكان أكدوا أن هذه الحيوانات الخطيرة باتت تهدد حياتهم، لاسيما الفئة التي تضطّر إلى الخروج باكرا سواء المتوجهة إلى المسجد لأداء صلاة الفجر أو حتى إلى مقرات عملها أو للالتحاق بالمؤسسات التربوية وكذا الأطفال الذين يفضلون اللعب خارجا، مطالبين الجهات الوصية بالتدخل الفوري للقضاء عليها، تفاديا لحدوث ما لا يحمد عقباه.
ويؤكد سكان الحي أنهم باتوا عرضة لعضات هذه الكلاب المتشردة التي تتنقل في مجموعات عبر الأحياء وفي الشوارع ليلا ونهارا، متسببة في حالة من الذعر بينهم في ظل غياب التدخل للتصدي لهذه الظاهر السلبية والإسراع في تنظيم حملات إبادة للحيوانات المتشردة، مضيفين أن التجول في بعض الأحياء بات محرما عليهم خوفا لتعرضهم لأي هجوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق