ثقافة

خلال عرضها الشرفي الأول: مسرحية “وسخ COM” تصنع الفرجة على ركح المسرح الجهوي بباتنة

 

شهد أمس مسرح باتنة الجهوي العرض الشرفي لمسرحية وسخ COM من إخراج المخرج المسرحي المعروف لحسن شيبة وتمثيل الفنانة الصاعدة نوال مسعودي التي أدت دور “همامة الكياسة” للتغلغل في عمق شخصيات نسوية من المجتمع الجزائري، في ظل الظروف المعيشية والاجتماعية وحتى السياسية التي تجتاح الجزائر منذ بداية الحراك الشعبي الذي يمتد من 22 فيفري من السنة الجارية إلى غاية اليوم، أين برعت الممثلة في أداء الدور في قالب تراجيدي كوميدي باحترافية عالية مبرزة الكثير من النقاط السلبية والايجابية التي يشهدها المجتمع بشكل يومي.

جمهور معتبر من عشاق الفن الرابع كانوا على موعد مع المونودراما الموسومة بـ”وسخ كوم” التي دامت مدة عرضها حوالي الساعة كانت كفيلة لمحاكاة الواقع المعاش في ظل ظروف متباينة طغت على النفسيات والجانب الشخصي للأفراد الجزائريين، كان الدور الرئيس فيها لشخصية “همامة الكياسة” التي ترعرعت ونشأت في الحمام حيث كان هذا الأخير مسرحا للكثير من الأحداث التي عايشتها، والتقت بعديد الشخصيات التي تأثرت وأثرت فيها، فكانت من خلال عملها تشرح المجتمع عن طريق النسوة الموجودات فيه، خاصة أنها كانت تلتقي بجميع شرائح المجتمع وكل الطبقات الاجتماعية بين أرستقراطيين وعوام ومثقفين وأميين، وفئات أخرى من شخصيات تكتنف بين ضلوعها الكثير من أسرار النفس الدفينة والشخصيات المختلفة بما تحمله من تناقضات وإيجابيات وسلبيات.

أحداث كثيرة تكتنفها جدران الحمام الذي يتضح في نهاية المطاف بأنها ليست إلا أحداثا استثنائية غريبة تدور في مخيلة همامة المجنونة وفي غرفة المجانين حيث تقبع وحيث تنسخ خيالاتها يوميا أحداثا لا مكان لها في أرض الواقع، وإنما في مسرح خيالها الواسع الذي تحاول من خلاله التنفيس عن آمالها وطموحاتها باستكمال دراستها والزواج والحظي بمستقبل واعد.

يذكر أن النص المسرحي يعود للموهوبة سمية بوناب، والموسيقى لعبد الحق عبد النوري، والملصقة لخيرو جبارة، والإضاءة لحسام الدين فراح، فيما تعود إدارة الإنتاج لجمال النوي مدير المسرح الجهوي بباتنة والذي يعد ثاني إنتاج لمسرح باتنة خلال سنة 2019 بعد “أوهام الغابة” الموجه للأطفال.

ايمان. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق