إقتصاد

خليفاتي.. ”خسائر شركات التأمين بلغت 68.5 مليار دينار

مراجعة التنظيم ضروري لإنقاذ نشاطها:

حذّر الرئيس المدير العام لشركة ”أليانس للتأمينات”، حسان خليفاتي، من التداعيات الخطيرة التي تتحملها شركات التأمين الناشطة في الساحة الوطنية، من منطلق استمرار الوضعية المتأزمة التي ترهن مستقبل هذا النوع من الشركات وتهددها بالإحالة نحو الإفلاس، والتوقف عن النشاط بالنظر إلى الارتفاع المستمر لحجم الخسائر المتكبدة خلال السنوات الأربعة الأخيرة، في ظل مجموعة العوامل والمؤشرات المراكمة على الصعيد الاقتصادي العام، موازاة مع تداعيات الجائحة والإجراءات التي لجأت إليها الجهات الوصية.

وأشار المتحدث، أن شركات التأمين المختلفة سجلت خسائر خلال السنة الجارية إلى غاية 31 سبتمبر الماضي 68.5 مليار دينار، الأمر الذي يُنبئ بارتفاع حجم الخسائر مع نهاية السنة الحالية، وهي الأرقام التي لم يسجلها القطاع في السنوات السابقة، الأمر الذي يهدد التوازنات التوازنات التقنية والمالية لهذه المؤسسات، لاسيما وأنّ حجم الخسائر المسجلة تمثل ارتفاعا بما يعادل 10 في المائة بالمقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية، الأمر الذي يجعل شركات التأمين تنهي السنة الحالية بخسائر كبيرة، تهدد استمرارها في النشاط بشكل الطبيعي خلال السنة المقبلة، الأمر الذي يفرض ضرورة إعادة نظر السلطات العمومية في مجموعة الإجراءات التي تسيّر من خلالها نشاطات التأمين في الساحة الوطنية.

وشدد المتحدث، في السياق ذاته، على ضرورة تكثيف الجهود لاسترجاع الديون المستحقة في أقرب الآجال الممكنة، وإعادة نظر السلطات العمومية الوصية في التنظيم الساري العمل به من أجل السماح للشركات المعنية باتخاذ التدابير المناسبة لاسيما ما تعلّق منها بالأمرية 95/07 المتعلق بنشاط التأمين.

ومن الناحية المقابلة، جاء في بيان الاتحاد الجزائري لشركات التأمين وإعادة التأمين، أنّ ارتفاع المضطرد لحجم الخسائر مستمر منذ الثلاث سنوات الماضية، بحكم أنّ بلغت 39.6 مليار دينار في سنة 2016، ثم 44 مليار دينار في 2017، لتصل إلى 46.9 مليار في السنة التي تلتها، قبل أن تسجل في نهاية سنة 2019 ما يفوق 48 مليار دينار، لاسيما في ظل الإجراءات الأخيرة المفروضة من قبل الحكومة في قانون المالية للسنة الماضية ضمن ما عرف على الضريبة على التلوث.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق