مجتمع

خنشلة تحتضن المؤتمر الدولي حول الضوابط الشرعية لحماية المستهلك

بمشاركة واسعة لأساتذة ودكاترة من داخل وخارج الوطن

احتضنت دار الثقافة علي سوايعي بعاصمة الولاية خنشلة فعاليات المؤتمر الدولي حول الضوابط الشرعية والقانونية لحماية المستهلك بين حتمية التطور وخطورة استخدام النانو، وهذا من تنظيم جمعية الثقافة والمعرفة المستدامة خنشلة بالشراكة والتعاون مع مخبر المناسبة المالية الجباية والتأمين جامعة ام البواقي وبالتنسيق مع مخبر اثر الاجتهاد القضائي على حركة التشريع لجامعة بسكرة ومخبر الدراسات الاجتماعية والنفسية والأنثروبولوجيا للمركز الجامعي غليزان وكذا مخبر بحث الحقوق والعلوم السياسية الاغواط إلى جانب الاتحاد الدولي للمؤرخين للتنمية والثقافة والعلوم الاجتماعية نيويورك،  وذلك على مدار يومين متتاليين، بحضور والي الولاية وممثل عن وزارة البيئة ومختلف الشركاء الفاعلين على غرار مديرية التجارة ومديرية الصحة والسكان وكذا مديرية البيئة.

وقد افتتحت أشغال هذا المؤتمر من طرف والي الولاية كمال نويصر بعد الكلمة الافتتاحية التي ألقاها بالمناسبة بعد كلمة عضو اللجنة العلمية الدكتورة سمية بهلول وبعدها كلمة رئيسة المؤتمر الدكتورة حنان اوشن، لتأتي مباشرة المداخلات الافتتاحية لمدير التجارة، مدير البيئة ومدير الصحة حيث تحدثوا عن واقع وآفاق تطبيق تكنولوجيا النانو كل على مستوى مديريته، مع وضع نظرة استشرافية لقوانين النانو في الجزائر.

هذا المؤتمر الدولي عرف مشاركة واسعة لأساتذة ودكاترة من داخل الوطن على غرار بسكرة، باتنة، الاغواط، تندوف، غرداية، سيدي بلعباس، بومرداس، ام البواقي، البليدة، خنشلة، بشار، عنابة وتلمسان وعدد من الولايات، في حين شارك أساتذة ودكاترة من خارج الوطن على غرار مصر، فلسطين، سلطنة عمان، السعودية وتونس، أين تم تقديم عديد الجلسات العلمية التي تضمنت مجموعة من المداخلات والمناقشات وفق 10 محاور أساسية على غرار محور ماهية تقنية النانو وعلاقتها بمجال الاستهلاك ومحور البعد الديني لاستخدامات النانو ومحور تشريعات حماية المستهلك وعلاقتها بهذه التقنية ومحور رؤية استشرافية لأبعاد حماية المستهلك من مخاطر النانو، إضافة إلى محاور أخرى تصب مجملها في موضوع  المؤتمر، ويهدف هذا المؤتمر الدولي إلى تحقيق مجموعة من الأهداف على غرار المساهمة في نشر ثقافة تقنية النانو في الأوساط التعليمية (كمعرفة الغبار الذكي، الدبور الخارق) وإبراز أهمية هذه التقنية في علوم الأدلة والتطبيقات الجنائية والآفاق المستقبلية إضافة إلى استشراف مستقبل تقنية النانو والطب الشرعي وكذا إبراز فرص هذه التقنية من تطور علمي وتحدياتها كتدمير للبشرية.

وقد شهد هذا المؤتمر تنظيم دورات علمية على هامش أشغاله التي يقدمها نخبة من أساتذة التعليم العالي بمشاركة أساتذة ودكاترة وطلبة الدكتوراه من مختلف الجامعات، إضافة إلى إقامة ورشات علمية من تأطير وإشراف كل من الدكتورة سمية بهلول ووردة خليفي.

وفي ختام الملتقى اجمع الحاضرون على نجاح هذا المؤتمر الدولي من خلال عديد التوصيات أهمها على السلطات المعنية وصناع القرار أن تقوم بتعزيز التواصل من اجل اتخاذ التدابير اللازمة من اجل الحد من انتشار مخاطر النانو وكذا خطر دفن النفايات النانوية الضارة بالإنسان والبيئة، ومن الضروري على الدول النامية توسيع حركة ترجمة نتائج أبحاث النانو في الدول المتقدمة مع الاهتمام بتطوير الطاقات الكامنة لخدمة أهداف ومجالات التنمية المستدامة، ووضع المواصفات والمعايير الوقائية اللازمة لحماية المستهلك من الأخطار والأضرار الناشئة عن تقنية النانو، وتشجيع العمل نحو استخدام تكنولوجيا النانو كمدخل للإنتاج الأخضر في الصناعات وتعديل منهجيات استراتيجيات إدارة مخاطر المواد النانوية مع التعمق الشديد في إمكانية تقدير المخاطر، بالإضافة إلى عديد التوصيات في مجال تقنية النانو.

معاوية.ص

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق