محليات

داء “السيليكوز” القاتل يحصد الضحية رقم 206

بعد وفاة الشاب حمزة غقالي

حصد داء السيليكوز الناجم عن مهنة صقل الحجارة، الضحية 206 ببلدية تكوت جنوب ولاية باتنة، بعد أن فارق أمس الأول  بمنطقة شناورة، الشاب حمزة غقالي البالغ من العمر 36 سنة الحياة متأثرا بالأعراض المصاحبة لمرض السيليكوز الناجم عن مهنة صقل الحجارة.

الداء القاتل والذي بلغ عداد ضحاياه إلى غاية اليوم ببلدية تكوت، حسب إحصائيات غير رسمية، 206 ضحية، يواصل حصد مزيدا من أبناء المنطقة في صمت، وسط استياء وتذمر شديدين من أبناء البلدية وبلديات مجاورة، خاصة أن المئات من المصابين بذات المرض يرقدون في المستشفيات والبيوت في انتظار قدرهم المحتوم، في حين تتفرج الجهات الوصية دون حراك لمواجهة هذا الداء الذي يتم أطفال وخلف أرامل بالعشرات.

ن.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.