الأورس بلوس

دار زروال… قبلة الرجال

الله أكبر اليمين زروال، الجيش الشعب معاك يا زروال، وغيرها من العبارات الممجدة لتاريخ وشخص الرجل باتت تصدح كل يوم جمعة من أمام دار رئيس الجمهورية الأسبق اليمين زروال بباتنة، حيث تحولت دار زروال إلى قبلة لرجال وأحرار الحراك الشعبي الذي عصف ولازال يعصف برؤوس الفساد في الجزائر، فعلى غرار ساحة البريد المركزي بالعاصمة وساحة الحرية بباتنة وغيرها من الساحات في مختلف ولايات الوطن، باتت دار زروال واحدة من الأماكن الأكثر رمزية فيما تشهده الجزائر من مسيرات ومظاهرات منددة بالعصابة وبقاياها ذلك لما يعنيه “ذو الشعر الأبيض” كرمز للنزاهة والإخلاص في سبيل خدمة الوطن في أحلك الأيام، فهنيئا لزروال كل هذا المجد والحب الذي يكنه له الشعب الجزائري وهنيئا للجزائر بزروال.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق