ثقافة

دالي يوسف مريم ريان تدخل سيلا بـ”ماذا لو”

مجموعة خواطر بنكهة قصة حب

تعرض الكاتبة دالي يوسف مريم ريان أمام جمهور سيلا في طبعته 23 اصدارها “ماذا لو”، عن دار المثقف للنشر والتوزيع، وهي عبارة عن مجموعة خواطر بنكهة قصة حب حملت عشر عناوين على غرار “ماذا لو أخذك الحنين”، ” صدفة بنكهة الجنون”، “عمدا”، ” ماذا لو التقينا”، ” قصة رحيل”، “ماذا لو لم أجدك”، ” ماذا لو ضحك الحظ لك مرة”، ” ماذا لو كانت النهايات بروعة البدايات”، ” وكأن شيئا لم يكن”

وقالت دالي مريم خلال حديثها للأوراس نيوز أن جديدها هو قصة حب تولد من رحم الماضي بين تأويلات لا مخرج منها، قصة حب تختزل عمرا من الشوق والكتمان، ووليدة المجهول، عروس زفت في موكب النسيان، وحلم جميل تمرد وتحول الى يقين وبرهان، قدرهما رحلة، كانت أولى محطاتها الصدفة وآخرها الخذلان، “ماذا لو” حسبها قصة حب من نسج “مريم” ما لم تبح به شهرزاد .

الجدير بالذكر أن مريم دالي يوسف من مواليد 1998، طالبة جامعية تخصص دراسات أدبية بجامعة تلمسان متحصلة على بكالوريا رياضيات، مريم تسعى لإبراز اسمها الأدبي وحفر مكانة لها بالوسط الأدبي، في جعبتها أربعة اصدارات  الأولى بأدب الطفل بعنوان “اغمض عينيك وابق ذهنك مفتوحا” صادرة عن دار المعتز للنشر والتوزيع الأردن وهي قصة مزجت بين الخيال والواقع، والثانية بعنوان “بلقيس” وهي رواية اجتماعية صادرة عن دار المعتز، والثالث بعنوان “على مرافىء الذاكرة” وهي مجموعة قصصية وخواطر تحكي مختلف المواضيع من الماضي الى الحنين الى الهوية والأم والحب والخذلان صادرة عن دار منشورات المثقف الجزائر، والرابعة بعنوان “ماذا لو” مجموعة خواطر بنكهة قصة، عبارة عن قصة حب من وجهة نظر أنثوية.

رقية. ل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق