محليات

دخول مدرسي “فاشــل” في سطيف

إضرابات، احتجاجات وغلق مدارس

عرف الأسبوع الأول، من الدخول المدرسي مشاكل جمة بولاية سطيف في ظل تواصل الاحتجاجات عبر العديد من المؤسسات التربوية عبر الولاية نتيجة الظروف المزرية للتمدرس، وفي هذا الصدد أقدم تلاميذ متوسطة عبد الحميد بن باديس بالطاية شرق الولاية منذ بداية الأسبوع بسبب الاكتظاظ الكبير الذي تعاني منه هذه المتوسطة.

أما في متوسطة شياح بعين الطريق التابعة لبلدية سطيف، فإن الدراسة متوقفة منذ اليوم الأول بسبب إضراب الأستاذة والتلاميذ على حد سواء بسبب العدد الكبير من التلاميذ الذين تم توجيههم إلى هذه المتوسطة وهو العدد الذي يفوق بكثير طاقة استيعابها، فيما طرح أولياء التلاميذ بمدرسة حي الأبراج مشكل الوضعية الكارثية للمدرسة التي باتت مهددة بالسقوط على رؤوس التلاميذ.

كما طرح أولياء التلاميذ بمدرسة مقرود بوعلام ببلدية ذراع قبيلة في الجهة الشمالية من الولاية والتي تعاني من كل النواحي حسب تعبير الأولياء، فيما أعرب أولياء التلاميذ بمتوسطة ساتة عيسى بمنطقة رمادة ببلدية عين الحجر في الجهة الجنوبية عن امتعاضهم من غياب الطاقم الإداري وهو الأمر الذي تسبب في حرمانهم من الحصول على منحة التضامن إلى حد الآن فضلا عن تأخر التحاق الأساتذة بمقاعد التدريس.

واشتكى تلاميذ متوسطة إسعادي العربي من غياب مطعم حيث يتوجب على التلاميذ الانتقال إلى منازلهم على مسافة 3 إلى 5 كلم من أجل أخذ وجبة الغذاء، وهو ذات الإشكال بمتوسطة الإخوة بوضياف ببلدية الأوريسيا بسبب انعدام مطعم بهذه المتوسطة، كما احتج أولياء التلاميذ المتمدرسين في ثانوية مالك بن نبي بحي الهضاب على تحويل أبنائهم إلى مدرسة جديدة بعيدة عن الحي حيث قاموا بقطع الطريق المؤدي إلى الجامعة، وفي الجهة المقابلة فإن مديرية التربية وعدت بالحل التدريجي لمختلف المشاكل التي صاحبت الدخول المدرسي هذه السنة.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق