وطني

دخول مرحلة الصمت الانتخابي ومتابعات قضائية ضد المخالفين

دخلت الجزائر يوم  أمس الأربعاء مرحلة الصمت الانتخابي لتشريعيات 12 جوان الجاري وذلك بعد عشرين يوما من الحملة الانتخابية تنافس خلالها نحو 2288 قائمة على إبراز قدراتهم من أجل استمالة الناخبين.

حسب المادة 74 من قانون الانتخابات فإنه “لا يمكن أيا كان مهما كانت الوسيلة وبأي شكل كان، أن يقوم بالحملة خارج الفترة المنصوص عليها في المادة 73 أعلاه”.

كما تنص المادة 81 من القانون ذاته على أنه “يمنع نشر وبث سبر الآراء واستطلاع نوايا الناخبين قبل اثنتين وسبعين (72) ساعة من تاريخ الاقتراع على التراب الوطني وخمسة (5) أيام قبل تاريخ الاقتراع بالنسبة للجالية المقيمة بالخارج”.

ويمنع “الصمت الانتخابي” على أيٍّ كان القيام بأي نوع من أنواع النشاط التي قد تشكل دعاية انتخابية بأي وسيلة كانت بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي وسبر للآراء ومهما كان طبيعة النشاط طالما كان الغرض منه الترويج أو التأثير على توجه هيئة الناخبين ويتعرض صاحبها للمتابعة القضائية.

وفي المقابل تفرض السلطات الوصية لتنظيم الانتخابات التشريعية المقررة يوم السبت 12 جوان  إجراءات احترازية صارمة لتفادي تأثير الوضعية الصحية المرتبطة بجائحة كورونا على المسار الانتخابي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.