منبر التربية

دروس وتمارين الدعم تقسم الأسرة التربوية

بين مرحب ومعارض للفكرة

قسمت التعليمة المتعلقة بقطاع التربية الوطنية الأسرة التربوية والتعليمية إلى نصفين بين مرحب ومعارض لهذه الفكرة، خاصة أنها تأتي في وقت العطلة ما جعل الكثير يرجعون ذلك إلى برنامجهم في وقت العطلة وجعل الواقع التربوي بين أيدي الوزارة من جهة، الأساتذة من جهة ثانية، نقابات التربية من جهة ثالثة والأولياء من جهة رابعة.

فالوزارة حسبها ترغب في تحسين مستوى التلاميذ من خلال برمجة مجموعة من التمارين بمختلف المواد والاستعداد للامتحانات الخاصة بنهاية الطور سواء الابتدائي، المتوسط، أو الثانوي، والأساتذة بين مرحب راغب في تحسين مستوى التلاميذ والرغبة في الاستفادة من العطلة كاملة كشكل من أشكال الحقوق المكفولة قانونا لهذه المهنة النبيلة، فضلا عن الأولياء الذين اختلفوا حول الموضوع بين من يرغب في الاستفادة من العطلة وتنظيم رحلات عائلية لأفراد العائلة والأطفال لإكساب العائلة جوها الاجتماعي الذي بات شبه مفقود في الأسرة الجزائرية، وبين من يرى بان مستوى ونتائج أبنائه تتوجب دروسا دعم إضافية دون أن يملك  أموالا للتكفل بالجانب المادي لدروس الدعم الخاصة فيجد ضالته في دروس الدعم التي تقدمها الوزارة مجانا أوقات العطلة.

ب. هـ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق