محليات

دعوات لتحقيق استقلالية القضاء وتفعيل آليات مكافحة الفساد

خلال ملتقى احتضنته جامعة باتنة 1 حول الإصلاحات السياسية والدستورية

دعا متدخلـون خلال الملتقى الوطني حول الإصلاحات السياسية والدستورية في الجزائر  المنظم أمس بجامعة باتنة1، إلى ضرورة الإسراع في تفعيل آليات مكافحة الفساد وعلى تحقيق استقلالية القضاء والفصل بين السلطات من خلال الدعوة لجلسة صياغة الدستور مع أصحاب الاختصاص.

وجاء ضمن الاقتراحات التي خرج بها المتدخلون خلال هذا الملتقى، أهمية الفصل بين السلطات وإعطاء استقلالية للقضاء للقيام بمهامه كما يلزم، حيث أكد عميد كلية الحقوق بجامعة باتنة1 “عبد الوهاب مخلوفي”، أن وجود العدالة، يمكن من القضاء على العديد من الممارسات الموجودة حاليا، كما اقترح مع عدد من الأساتذة والمختصين العمل على إنشاء محكمة دستورية في مكان المجلس الدستـوري والتي تضطلع بمهام محددة آنفا، مع تعزيز الديمقراطية التشـاركية بإشراك جميع فئات المجتمع وخاصة المجتمع المدني الذي يجب إعادة تنظيمه بشكل جيد ليمثل فعلا المجتمع المدني الجزائري النخبوي.

وبخصوص مقترح إدراج الثقافة الدستورية في المنظومة التربوية، أكد ذات المتحدث، أن تدريس هذه المادة على جميع المستويات وفي الجامعة يهدف إلى تجسيد ثقافة قانونية دستورية يتمتع بها كل فرد جزائري، مع العمل على شرح محتوى الدستور إعلاميا لتنوير الرأي العام بحقوقه وواجباته، وعن الآليات التي تحدد استقلالية القضاء قال عميد كلية الحقوق، أن استقلالية هذا الجهاز تعتبر الركيزة الأساسية للسير بالجزائر نحو بر الأمان، حيث اقترح المختصون جعل المجلس الأعلى للقضاء مجلسا مستقلا وينتخب رئيسه عن طريق اختيار الممثل من قبل نظرائه القضاة وذلك لإنهاء ولاية السلطة التنفيذية على هذا الجهاز القضائي الهام.

من جهته أكدت الأستاذة بجامعة باتنة 1، “دلال لوشن”، أن السلطة التنفيذية هي التي تضمن حسن سير القضاء لذلك سيكون من الصعب فصلهما عن بعض، وقالت أن استقلالية القضاء تستوجب سن نصوص تحمي القاضي من مختلف الضغوطات والممارسات الفوقية وقالت في الوقت ذاته، أن القضاء حاليا ليس مستقلا من ناحية الممارسة ولا بد من تعزيز مبادئ الاستقلالية من خلال تطبيق وظيفة القضاء الفعلية.

الملتقى الذي جاء ضمن تدعيم مسار مشروع الدستور الحالي حمل شعار “رؤى جديدة”، تضمن مجموعة من المداخلات من أساتذة جامعيين ومختصين من مختلف جامعات الوطن، حيث نظمته السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بالتعاون مع المرصد الوطني لتطوير الانتخابات وتعزيز الديمقراطية بالتنسيق مع جامعة باتنة1.

فوزية. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق