محليات

دعوات للجوء إلى العدالة للحصول على منحة “الأوراس”

قطاع التربية بباتنة

دعا عشية أمس ممثل التكتل النقابي في وقفته الاحتجاجية أمام مبنى مديرية التربية لولاية باتنة إلى رفع دعاوي قضائية بصورة منفردة للحصول على منحة الأوراس، بعدما سبق وأن أصدر مجلس الدولة قرارا قضائيا تمكن على إثره رئيس المكتب الولائي لنقابة الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين بباتنة من الاستفادة من مبالغ مالية بأثر رجعي تم صبها في حسابه البريدي الجاري هذا الشهر وهو المبلغ المالي للفارق في منحة الأوراس.

وللإشارة أن هذه المنحة تم إقرارها  سنة 1969بعد زيارة الرئيس الراحل هواري بومدين عند زيارته لمنطقة الأوراس على أن تحين وتعدل كلما تغير الأجر القاعدي للموظف بالمنطقة وهو ما لم يحدث رغم تغير الأجر 9 مرات  متتالية وتقدر بـ10 بالمئة من الأجر الأساسي بينما هذه المنحة مازالت تحسب على أساس الأجر القاعدي لسنة 1989، وجاء هذا الإجراء بعد رفع المعني لدعوى قضائية إلى المحكمة الإدارية التي قبلتها  شكلا ومضمونا ومكنته من استرداد مبالغ هامة أثبت بالحجة والدليل أحقية هذا المطلب النقابي الذي اعتبر تأسيسا لقاعدة قانونية عامة ومرجعية لأكثر من 24 ألف موظف بالتربية وأكثرها في  بقية قطاعات الوظيفة العمومية بالولاية كون هذا الحق عاما وليس شخصيا واعتبار غير ذلك يعد تناقضا واضحا.

وكانت هذه النقابة قد طالبت في وقت سابق مرارا في عديد من المراسلات للجهات المعنية بضرورة تحيين هذه المنحة الاوراسية وشنت من أجلها إضرابات متجددة لأيام وأسابيع منذ سنة 2013 كادت أن تعصف بالقطاع في الولاية.

أ. ن

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق