محليات

دوار “الشراشف” يتجرع مرارة العزلة

عين الزيتون

تتواصل معاناة سكان منطقة “الشراشف” بعين الزيتون بسبب قلة المسالك الريفية والعزلة المفروضة على قاطنيها منذ سنوات طويلة بالرغم من الكثافة السكانية التي تعرفها المشتة.

هذا وقد استفادت بلدية عين الزيتون خلال سنة 2018 من 10 كلم من المسالك الريفية، تم تحويل 4,5 منها لفائدة منطقة “الرقراق” والتي من شأنها أن تساهم في فك العزلة عن ما يزيد عن 42 عائلة، ما أثار استياء سكان منطقة “الشراشف” باعتبارها المشتة الأكثر ضررا من العزلة، والتي لم تستفد من أي مشاريع تخص القضاء على العزلة منذ سنوات طويلة.

وفي ذات السياق، يرتقب تنصيب لجنة تساهم في تحديد المشاتي الأكثر تضررا من العزلة، وترتيبها حسب الأولويات في نوعية المشاريع التنموية والخاصة بفك العزلة والربط بالشبكات الحيوية، للتكفل بها حسب ما أكده المجلس البلدي بعين الزيتون.

للإشارة فقد استفادت مؤخرا بلدية عين الزيتون من ما يتجاوز الـ 5 ملايير سنتيم لفائدة الصرف الصحي،أين ستخصص 3 ملايير سنتيم للشطر الأول، فيما رصد 500 مليون سنتيم لإعادة قنوات الصرفي الصحي المتعلقة بوسط المدينة، وكذا منطقة “الفجوج”.

بن ستول.س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق