رياضة دولية

دي بروين يجني ثمار تضحية الطفولة

أكد البلجيكي كيفن دي بروين، صانع ألعاب مانشستر سيتي، أنه واجه تحديًا عقليًا، بعد إصابته للمرة الثانية في ركبته هذا الموسم.
وأكمل دي بروين أول 90 دقيقة مع مانشستر سيتي هذا الموسم في مباراة الفريق الأخيرة أمام هيديرسفيلد، بعد أن عانى لعدة أشهر من الإصابة.
وقال دي بروين، في تصريحات أبرزتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية: “كنت مصابًا لمدة 6 أشهر تقريبًا، وأعتقد أن المرة الثانية الإصابة كانت أكثر صعوبة من الناحية الذهنية”.
وأضاف: “كنت أقدم أداء جيدًا حسبما أعتقد، ثم سقط شخص ما على ركبتي وكان علي الخضوع لعملية أخرى، لست معتادًا على اللعب كل 3 أيام في الوقت الحالي، وأحتاج للوقت من أجل الوصول إلى الإيقاع العالي”.
وتابع: “غادرت بيتي عندما كنت في الـ14 من عمري وكنت بحاجة إلى القيام بذلك ولقد جنيت الثمار، أنت لا تعرف كم كنت أضحي في ذلك الوقت”.
وأكمل: “اضطررت لقطع مسافة 200 كيلومتر لرؤية والدي يوم السبت، ثم أعود يوم الأحد، لا يمكنني تحمل الخسارة، حتى في البيت أحاول دفع نفسي كي أكون أفضل، هذه عقلية الفوز الخاصة بي، وأحيانًا أنزعج كثيرًا في الملعب، لكن هذه هي طريقتي وعلى الناس أن يقبلوها”.
واختتم: “الاختلافات بين اللاعبين في هذا الأمر ضئيلة للغاية، وفي النهاية الأمر يتعلق بالعقلية وليس بالقوة الجسدية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق