مواسم البوح

دَع عنكَ..الغرور

شعر

أخي راعِ التَّصافيَ في خِطابي

ولا تُفرغْ شعوريَ مِن صوابــي

 

فإنّيَ فيه..أسكن في حروفي

كحال البدر في ظُلَل السَّحاب

 

عجيب صمتُكَ الباغي عجيب

ألا تَسقي سؤاليَ باب!

 

سؤالي عنكَ..لا يحوي رجاءً

لغايات تُغيث بها جِــــرابــــي

 

أُريد..فقط..تخيُّلَ..كيف تحيا

وأنت هناك في جوْف الغيـاب

 

لكي أحيا هنا دون ارتِـــــجاج

يُلقِّن خافقي..نبض ارتيــــاب

 

أنا يا صاحبي..إن شُفتُ كِبرًا

كساك تماوُجًا مثلَ السَّـــراب

 

وفيه رأيْتَ نفسكَ..لا تُبارى

كنسرٍ حلّ في ذِهن الغُـــــراب

 

صنعتُ من القريض سِياط لوْم

وإن لم تعتبِرْ..أقسى حِــــراب

 

فدَعْ عنكَ الغرور..وكنْ لبيبًا

تعِش كالنّور محمود الثّـــــواب

محمّد برحايل/ تبسّة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق